بريطانيا: الأسد ارتكب فظائع وليس لدينا نية لإعادة فتح السفارة في دمشق

 

كشفت الخارجية البريطانية عن موقفها من النظام السوري، بعد أن قامت دول عربية بإعادة علاقاتها مع النظام وفتح سفاراتها في العاصمة السورية دمشق.

وأوضح الحساب الرسمي لوزارة الخارجية البريطانية على موقع “تويتر”، نقلاً عن “مارتن لونغدن” الممثل البريطاني الخاص لسوريا، أن “بريطانيا ليس لديها نية لإعادة فتح سفارتها في دمشق.

وأكد الممثل البريطاني في التدوينة التي لاقت ترحيباً كبيراً من السوريين، أن “الأسد ⁩ فقد شرعيته بسبب ما ارتكبه من فظائع ضد الشعب السوري”، مشيراً إلى أن “السفارة البريطانية في ⁧ دمشق أغلقت ⁩ في 2012 لهذا السبب”.

ويأتي ذلك بعد أن بينت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، أن “إعادة فتح السفارة الفرنسية في دمشق غير مطروح على جدول أعمال الوزارة”.

يذكر أن معظم الدول العربية والغربية أغلقت سفاراتها في دمشق عام 2012 ضِمن حملة مقاطعة دولية للنظام السوري بسبب انتهاكاته بحق المدنيين خلال الحراك السلمي المطالَب بإسقاطه.