بريطانيا تتعهد بإطلاق سراح ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة في جبل طارق لكن بشرط!

أكد وزير الخارجية البريطاني، جيرمي هانت يوم السبت، أن حكومة “جبل طارق” الموالية لبلاده ستطلق سراح ناقلة النفط الإيرانية المحتجزة، في حال قدمت إيران ضمانات بعدم ذهابها إلى سوريا.
وقال هانت في تغريدة له على موقع التدوينات القصيرة “تويتر” إنه أبلغ نظيره الإيراني، جواد ظريف، أن بلاده مستعدة للبدء بعملية الإفراج عن ناقلة النفط المحتجزة في جبل طارق، في حال قدمت طهران ضمانات بعدم ذهابها إلى سوريا.
وأكد أنه تحدث هاتفيا مع ظريف، السبت، وأن الأخير قال له إن “إيران تريد أن تحل المشكلة ولا تسعى للتصعيد”، على حد تعبيره.
وكانت قد احتجزت سلطات جبل طارق ناقلة النفط الإيرانية مطلع يوليو/تموز الجاري، إذ قالت بريطانيا إن الناقلة كانت في طريقها إلى سوريا وهو ما نفته طهران.
وهددت إيران في أعقاب احتجاز ناقلة النفط التابعة لها باحتجاز ناقلة بريطانية، في حال لم تفرج لندن عن ناقلة النفط المحتجزة، قبل أن تكشف بريطانيا عن محاولة إيرانية عبر 3 قوارب لإعاقة مرور ناقلة نفط تابعة لها في مضيق هرمز.