بعد سقوط مئات الضحايا.. الأمم المتحدة تطالب بالعمل على استقرار إدلب

 

 

طالب الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش”، روسيا وتركيا بالعمل على إرساء الاستقرار في منطقة خفض التصعيد الرابعة والأخيرة شمال سوريا.

وأكد “غوتيريش” أن “الوضع بات خطيراً للغاية بالنظر إلى مشاركة عدد متزايد من الأطراف”.

وأضاف في حديث للصحفيين يوم الثلاثاء: “حتى في الحرب على الإرهاب لا بد وأن يكون هناك التزام كامل بالقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني”.

يُذكر أن الحملة العسكرية الروسية التي تشنها روسيا والنظام السوري منذ أكثر من خمسة أشهر، أدت إلى مقتل قرابة الـ 700 مدني في حلب وحماة وإدلب، وإجبار نصف مليون شخص على النزوح من منازلهم، إضافة إلى تدمير العشرات من المراكز الطبية والمؤسسات المدنية.