بعد سلسلة عمليات ضد النظام.. تفجير حاجز للأمن السياسي في درعا

 

 

قام مجهولون باستهداف حاجزاً عسكرياً لقوات النظام والميليشيات الموالية لها في بلدة دير العدس بريف محافظة درعا جنوب سوريا.

وقال مراسلنا، إن “التفجير الذي سُمع صوته في ريف درعا الشمالي، وقع داخل حاجز للنظام في بلدة دير العدس، مشيراً أن “قوات النظام قامت بعدها بإطلاق النار بشكل كثيف واستنفرت كافة قواتها في المنطقة”.

وأكدت مصادر محلية، أن “التفجير تسبب بإصابة العديد من عناصر فرع الأمن السياسي المسؤول عن إدارة الحاجز”.

ويأتي ذلك بعد أيام من وقوع اشتباكات عنيفة بين قوات تتبع للفرقة الرابعة المقربة من إيران مع قوات تتبع لفرع الأمن العسكري على أحد الحواجز المنتشرة على الطريق الدولي دمشق – عمان، وليست المرة الأولى التي تشهد مناطق سيطرة النظام اشتباكات بين قوات النظام والأفرع الأمنية.

يذكر أن مبنى مديرية “الناحية” في مدينة الحراك بريف درعا الشرقي، تعرض للتفجير قبل أيام، من قبل مجموعة يعتقد أنها تتبع لـ “المقاومة الشعبية” تعمل بسرية في درعا لتنفيذ عمليات ضد النظام.