تركيا تقصف مواقع النظام وترسل المزيد من قواتها إلى إدلب

أرسل الجيش التركي تعزيزات عسكرية إضافية إلى قواعده العسكرية في محافظة إدلب، أمس الاثنين، بالتزامن مع استهداف مواقع قوات النظام وميليشياتها ردا على الخروقات التي ترتكبها في المنطقة.

وقال مراسلنا إن “الجيش التركي أطلق من قواعده المنتشرة في إدلب، عشرات القذائف والصواريخ على مواقع النظام العسكرية في مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، كما قصفت الفصائل بقذائف المدفعية الثقيلة مدينتي معرة النعمان وكفرنبل بريف إدلب الجنوبي”.

وأشار إلى أن “القصف جاء ردا على استهداف قوات النظام قرية عين عيسى بريف اللاذقية الشمالي، وبلدات كفرعويد والفطيرة وبليون والبارة وكنصفرة بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، إضافة إلى محاولاتها التقدم على محاور كفرنبل وفليفل في ريف إدلب، وتقاد في ريف حلب”.

وتزامن ذلك، مع إرسال الجيش التركي رتلاً عسكرياً إلى محافظة إدلب، عبر معبر “كفرلوسين” الحدودي مع تركيا، ويضم نحو 40 عربة ومدرعة وشاحنة.

يذكّر أن الجيش التركي يعزز بشكل مستمر قواعده العسكرية المنتشرة في الشمال السوري، بالرغم من إبرام اتفاقية “موسكو” بين روسيا وتركيا، في الخامس من شهر آذار/مارس الماضي، والتي تنص على وقف كامل لوقف إطلاق النار بين النظام والمعارضة، إضافة إلى تسيير دوريات مشتركة على طريق M4، إلا أن وزير الخارجية الروسي أعلن أمس، عن إيقاف الدوريات المشتركة لدواع أمنية، على أن يتم استئنافها قريبا بعد هدوء الأوضاع.