تعرف على الخطة الأمريكية للحل في سوريا

 

 

كشفت صحيفة “الشرق الأوسط” عن خطة قدمتها الولايات المتحدة لروسيا تتناول مبادئ “التسوية السورية” وأكدت في الوقت ذاته وجود خلاف حول تسلسل التنفيذ وتشكيك أوروبي في وعود موسكو.

وحسب مصادر الصحيفة فقد قدم “مايك بومبيو”، وزير الخارجية الأمريكي، خلال زيارته إلى “سوتشي” الروسية في منتصف أيار/ مايو الماضي، خطة من ثماني نقاط تتناول تنفيذ القرار الدولي 2254 بهدف التوصل إلى حل سياسي.

وشملت الخطة أيضاً بنوداً تهدف إلى التعاون في ملف محاربة الإرهاب وتنظيم الدولة وإضعاف النفوذ الإيراني، والتخلص من أسلحة الدمار الشامل في سوريا، وتوفير المساعدات الإنسانية، ودعم الدول المجاورة، وتوفير شروط عودة اللاجئين السوريين، إضافة إلى إقرار مبدأ المحاسبة عن الجرائم المرتكبة في سوريا.

وأشارت المصادر إلى أن الجانب الروسي أبدى موافقة على هذه المبادئ، مؤكدة أن الخلاف تركز فقط حول تسلسل التنفيذ، بالتزامن مع شكوك أوروبية في الوعود التي قدمتها موسكو لواشنطن.

وأكدت أن دولاً أوروبية سعت لدى واشنطن بهدف المحافظة على تنفيذ المبادئ الثمانية وعدم الاقتصار على احتواء إيران فقط.

ورجحت الصحيفة أن يتناول اجتماع “جون بولتون”، رئيس مكتب الأمن القومي الأمريكي، ونظيره الروسي “نيكولاي باتروشيف” هذه الخطة خلال لقائهما في القدس الغربية في 24 من شهر حزيران/ يونيو الجاري، قبل عقد لقاء ثلاثي يضم “مئير بن شبات”، مدير المكتب القومي للاحتلال الإسرائيلي في اليوم التالي.

يُشار إلى أن الحوار الأمريكي – الروسي حول “خطة الثمانية” يتزامن مع مواصلة واشنطن فرض عقوبات على موالين لنظام الأسد ورجال أعمال مقربين منه ومنخرطين في عمليات الإعمار باعتبار أن الولايات المتحدة ودولاً أوروبية متفقة على عدم البدء بالمساهمة بالإعمار أو التطبيع أو رفع العقوبات قبل بدء عملية سياسية ذات مصداقية في سوريا.