fbpx

تعزيزات جديدة تصل إلى البادية السورية.. والميليشيات تفشل مجدداً

وصلت تعزيزات عسكرية من “الحرس الجمهوري” التابع لجيش النظام إلى البادية السورية، خلال الساعات الماضية، وذلك بعد أيام من إرسال “الحرس الثوري الإيراني” تعزيزات مشابهة إلى المنطقة.

وقالت مصادر محلية، إن “الحرس الجمهوري يحشد قواته وعدد كبير من المدرعات والدبابات بالقرب في جبل البشري، استعداداً لتنفيذ عملية عسكرية ضد تنظيم داعش في بادية السخنة وبادية كباجب شرق سوريا”.

ويأتي ذلك عقب الخسائر الكبيرة التي تكبدتها القوات التابعة لجيش النظام  والميليشيات الموالية لروسيا وإيران، وذلك خلال حملاتها العسكرية التي نفذتها ضد تنظيم داعش في البادية السورية، حيث باءت جميعها بالفشل.

والأسبوع الماضي، خرج رتل عسكري من منطقة “حجيرة” الملاصقة لمدينة “السيدة زينب” جنوبي دمشق، باتجاه منطقة البادية التابعة لمدينة “البوكمال”، وتضمن عدداً من الدبابات والسيارات المزودة برشاشات ثقيلة، بالإضافة إلى سيارات زيل محملة بالذخيرة، وأكثر من 120 مقاتلاً من ميليشيا لواء “أبو الفضل العباس” العراقية، وميليشيا “حزب الله” اللبنانية.

وذكر مراسلنا أن “الميليشيات الإيرانية بدأت عملية عسكرية ضد تنظيم داعش في بادية ديرالزور خلال الأيام الماضية، لكنها لم تحقق أي تقدم يذكر حتى الآن”.

وفي وقت سابق، أكد الناشط الميداني “أحمد الشبلي”، لمنصة SY24، أن “المناطق التي يتم تمشيطها من قبل الميليشيات الإيرانية هي فارغة بالأصل، وخاضعة لسيطرتها”، موضحاً أن “ما يجري هو فقط للترويج أمام وسائل الإعلام وأمام المجتمع الدولي بأنهم يقومون بمحاربة داعش”. 

يشار إلى أن خلايا تنظيم “داعش” التي تتحصن في عمق البادية السورية،  كثفت من هجماتها ضد قوات النظام والميليشيات الموالية لروسيا وإيران خلال الفترة الماضية، ما أدى إلى مقتل وجرح العشرات من عناصرها.