تقرير أمريكي: النظام في مأزق ومهدد بفقدان مدينة درعا

 

 

أكد تقرير لمعهد الشرق الأوسط للأبحاث في واشنطن أن النظام السوري مُهَدَّد بفقدان مدينة درعا، خاصةً بعد اتجاه عدد كبير من قواته إلى الشمال السوري، وخوض معركة في إدلب.

وأفاد التقرير بأن النظام أصبح في مأزق في الجنوب السوري خاصةً مع توجه قواته إلى إدلب؛ الأمر الذي سمح بتلقيه عدة ضربات ضد المفارز الأمنية والحواجز التي يسيطر عليها، وتوسُّع عمليات الاغتيال التي طالت عدداً من “قادة المصالحات”.

وأشار إلى أن عودة حرب العصابات في درعا وتوسعها تُشكِّل تحدياً كبيراً للنظام، وأن الأحداث التي تمر يبدو أنها ذاهبة إلى مسار تصادمي، في الوقت الذي يعجز النظام بالسيطرة على مساحات واسعة من المحافظة، والتي إن رغب بالسيطرة عليها سيواجه خطراً كبيراً.

وأضاف: أنه رغم توقيع النظام اتفاقات المصالحات بعد سيطرته على درعا في تموز من العام 2018 فإنه تلقى 30 هجوماً منذ ثلاثة أشهر حتى الآن فقط.

وأكدت وكالة “آكي” الإيطالية منذ أيام أن الوضع في درعا قابل للانفجار أمنياً وعسكرياً، وأن سيطرة النظام السوري على محافظة درعا باتت ضعيفة، وبالذات بعد تخفيض روسيا من تواجدها العسكري هناك.

يذكر أن قوات النظام والمواقع العسكرية التابعة لها، تتعرض بشكل مستمر لهجمات من قبل مجهولين، أسفرت عن سقوط العديد من القتلى والجرحى في صفوف الأولى.