حصار النظام لمخيم الركبان يزيد من معاناة سكانه

 

 

يواجه قاطنو مخيم الركبان على الحدود السورية – الأردنية، نقصاً حاداً بالغذاء والدواء نتيجة الحصار الذي تفرضه قوات النظام السوري على المخيم.

ونقلت وكالة “سمارت” عن رئيس المجلس المحلي لمخيم الركبان، قوله: إن “أسعار المواد الغذائية والخضروات ارتفعت بشكل كبير داخل المخيم بسبب الحصار، فيباع كيلو البطاطا بسعر 800 ليرة بعد وصوله للمخيم بطرق التهريب من مناطق تسيطر عليها قوات النظام حيث تباع بأسعار أقل”.

وأضاف “درباس” أن المخيم يفتقد للخدمات الطبية إذ لا يوجد مستوصفات والكوادر طبية هم مسعفون اكتسبوا خبرة من ممرضين سابقين، كما يحصلون على بعض الأدوية عبر طرق التهريب، مشيرا إلى وجود نقطة طبية أردنية على الحدود  تغطي عشرة بالمئة من قاطني بالمخيم وتستقبل العمليات القيصرية للنساء.

وأكد “درباس” وفاة سيدة تعاني من احتشاء بالصمام التاجي الثلاثاء، داخل المخيم بسبب رفض منظمة “العون” المشرفة على النقطة الطبية الحدودية نقلها إلى الجانب الأردنية لتلقي العلاج.

ويفرض النظام السوري منذ بداية تشرين الأول الفائت، حصاراً على مخيم الركبان مانعا دخول المواد الغذائية والطبية له، وسط مناشدات من إدارته لإيصال المساعدات لأكثر من 50 ألف شخص كانوا بداخله، يعيشون أوضاعا إنسانية صعبة، كما توفي العديد من الأطفال نتيجة ذلك.