حقائق قيصر.. واشنطن تحذر: عقوبات جديدة قادمة على النظام

حذرت وزارة الخارجية الأمريكية، النظام السوري من أن مزيد من العقوبات سيتم فرضها عليه خلال الأسابيع والأشهر المقبلة، داعية كل من لديه معلومات عن أنشطة النظام المالية والتجارية غير المشروعة لإرسالها إلى وزارة الخارجية الأمريكية.

جاء ذلك على لسان نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي “جويل رايبورن”، ضمن السلسلة التي بدأت وزارة الخارجية الأمريكية بنشرها على معرفاتها الرسمية على الإنترنت تحت عنوان “حقائق قيصر”.

وقال “رايبورن” إنه “بموجب قانون قيصر والعقوبات ذات الصلة، سيكون هناك قدر مستمر من الضغط، حيث نتدرج بعناية في إصدار العقوبات، على مدار الأسابيع والأشهر القبلة، لقطع مصادر ثروة الأسد ورفاهيته، وحرمان آلة النظام الحربية من الموارد التي تحصد أرواح السوريين”.

وأكد “رايبورن” أن “العقوبات التي تفرضها واشنطن تكون موجهة إلى وحدة عسكرية معينة أو منظمة حكومية أو فرد أو شركة تدعم الأسد”.

وأشار “رايبورن” إلى أن “الخارجية الأمريكية تتلقى الآن العديد من المعلومات من الشعب السوري حول النشاط المالي والتجاري غير المشروع في سوريا لإضافة هذه المعلومات إلى ملفاتنا”.

ودعا المسؤول الأمريكي كل من لديه معلومات حول تلك الأنشطة إلى إرسالها إلى البريد الإلكتروني التالي :caesaractenforcement@state.gov.

وفي 17 أيلول الجاري، وجهت واشنطن تحذيرا شديد اللهجة لرأس النظام السوري “بشار الأسد، معلنة أنها لن ترفع العقوبات عن النظام إلا حين الإفراج عن جميع المحتجزين في سجونه بشكل تعسفي، مشيرة إلى أن عائلة الأسد وأعوانه يعيشون في رفاهية وثراء على حساب السوريين.

وفي 15 من الشهر ذاته، أكدت واشنطن أن قانون العقوبات “قيصر” هو وسيلة أخرى لدعم الحل السياسي للصراع السوري ولتعزيز العدالة لضحايا وحشية النظام السوري، داعية النظام إلى إطلاق سراح السجناء السياسيين ووقف استهداف المشافي والمدارس.

يشار إلى أن قانون “قيصر” دخل حيّز التنفيذ في 17 حزيران الماضي، وفرضت بموجبه وزارتي الخارجية والخزانة الأمريكيتين عقوبات مشددة شملت لأول مرة “أسماء الأسد” زوجة رأس النظام السوي “بشار الأسد”، إضافة لعدد من الشخصيات والشركات الداعمة للنظام.