خارجية النظام السوري تهاجم قسد: انفصاليون ونهبوا ثروات البلد

اتهم وزير خارجية النظام السوري “وليد المعلم” قوات سوريا الديموقراطية (قسد) بأنها “انفصالية” ونهبت ثروات البلاد وتآمرت على وحدة سوريا.

وقال “المعلم” في كلمته أمام الدورة 75 بالجمعية العامة للأمم المتحدة: “ندين الممارسات التي ترتكبها “قسد” الانفصالية من تآمر على وحدة سوريا وشعبها ونهب لثرواتها وقتل للمدنيين المناهضين لسياساتها في شرق سوريا وأقول لهم كونوا مع وطنكم وتعلموا من دروس التاريخ قبل فوات الأوان”.

وسبق أن حدّد قائد “قسد”، شرطين قبل التوصل لتفاهمات جديدة مع نظام بشار الأسد، وذلك في ظل دعوة الأخير لـ “قسد” للانضمام إلى صفوف جيش النظام الأمر الذي رفضته “قسد”.

وتضع “قسد” شرطين أساسيين لإقامة علاقات مع النظام السوري أولهما أن تكون الإدارة القائمة حالياً جزءاً من إدارة سوريا عامّةً، ضمن الدستور. والثاني، أن تكون لقوات سوريا الديمقراطية، كمؤسسةٍ، استقلاليةٌ، أو أن تكون لها خصوصيتها ضمن منظومة الحماية العامة لسوريا.

وكانت روسيا استقبلت عدة مرات وفودا من قسد ومجلس سوريا الديمقراطية “مسد”، وفي 31 من آب الفائت، وبعد أيام قليلة من انتهاء اجتماعات “اللجنة الدستورية”، وقع “مسد” وحزب “الإرادة الشعبية”، الذي يترأسه قدري جميل، رئيس “منصة موسكو” المنضوية ضمن هيئة “التفاوض العليا السورية”، مذكرة تفاهم في العاصمة الروسية موسكو، بحضور الرئيسة المشتركة لـ”مسد” إلهام أحمد، وتضمن عدة بنود حول شكل الحكم والحل السياسي.