خسائر فادحة للنظام وميليشيات إيران في البادية السورية

وقعت قوات النظام والميليشيات المرتبطة بطهران، في كمين لتنظيم الدولة “داعش”، يوم الأربعاء الماضي، وذلك بالقرب من مدينة تدمر في ريف محافظة حمص.

وقال مصدر مقرب من مخابرات النظام، في تصريح خاص لـ SY24، إن “تنظيم داعش شن هجوماً سريعاً على مواقع جيش النظام في البادية السورية”.

وذكر “المصدر” أن “الهجوم استهدف إحدى النقاط العسكرية التي يسيطر عليها عناصر من جيش النظام ولواء فاطميون التابع للحرس الثوري الإيراني في منطقة الصوانة الواقعة جنوبي مدينة تدمر”.

وأسفر الهجوم عن مقتل 10 عناصر من جيش النظام وأسر 7 سبعة آخرين، بينهم ثلاثة مصابين يحملون الجنسية الأفغانية ويتبعون لـ “لواء فاطميون”.

وسبق أن تعرضت المجموعات التابعة للميليشيات المرتبطة بروسيا وإيران في لهجمات مماثلة بريف مدينة السخنة بمحافظة حمص، وقُتل وأُصيب على إثرها المئات من عناصرها.

كما هاجم “داعش” في 8 مايو الماضي، مواقع عسكرية للنظام في بادية “القورية” بريف دير الزور الشرقي، مما أدى إلى مقتل 4 عناصر من “الحرس الجمهوري”.

يذكر أن قوات النظام والميليشيات التابعة لإيران وروسيا، تكبدت خسائر بشرية كبيرة خلال الأشهر الأخيرة، نتيجة وقوعها في كمائن لخلايا نائمة تابعة لتنظيم “داعش” في البادية السورية.