خطة إسرائيلية روسية لتفكيك مجموعات إيران في القنيطرة.. ماذا تضمنت؟

 

 

كشفت مصادر خاصة لـ SY24 عن اجتماع جرى قبل أيام داخل الجولان السوري، جمع بين ضباط إسرائيليين وقائد عمليات الجيش الروسي في القنيطرة، بالإضافة إلى قادة بعض المجموعات التي كانت تتبع للمعارضة جنوب سوريا.

وقالت المصادر إن “الاجتماع بحث آلية تشكيل مجموعات مسلحة من أبناء المنطقة الذين كانوا عناصر سابقين في صفوف قوات المعارضة، وقاموا فيما بعد بإجراء تسويات ومصالحات مع النظام، على أن تنضوي تلك المجموعات تحت جيش النظام السوري وتحديداً ضمن الفيلق الخامس المدعوم من قبل روسيا”.

وأكدت أن “مهمة تلك المجموعات هي ملاحقة الميليشيات المدعومة من إيران في القنيطرة والقضاء عليها وتفكيكها عبر عمليات أمنية وعسكرية يشرف عليها الجيش الروسي والإسرائيلي”.

ورجحت المصادر أن يسير الاتفاق الروسي الإسرائيلي باتجاه الفشل، بعد ورود معلومات تتحدث عن قيام فرع المخابرات الجوية ومكتب أمن الفرقة الرابعة بإجراء دراسات أمنية حول الأشخاص الذين كانت تربطهم علاقات مع إسرائيل إبان سيطرة المعارضة على المنطقة”، مشيرةً إلى أن “مخابرات النظام منحت ميليشيا حزب الله اللبناني الضوء الأخضر من أجل تنفيذ عمليات اغتيال بحق تلك الشخصيات”.

وجاء ذلك بالتزامن مع انتشار مقاتلين لبنانيين ينتمون لميليشيا “حزب الله” في عدة مناطق في محافظة القنيطرة، بالقرب من خط وقف إطلاق النار مع الجيش الإسرائيلي في الجولان السوري، وقيامهم بتجهيز تحصينات عسكرية وحفر خنادق في تلك المواقع، علماً أنها المرة الأولى التي يقوم فيها الحزب بنشر عناصر من جنسية لبنانية في منطقة التماس مع إسرائيل.