خوفاً من هجمات المعارضة.. النظام يُفجر المنازل في كفرنبودة!

 

 

فجرت قوات النظام السوري والميليشيات الممولة من قبل روسيا، عشرات المنازل في بلدة كفرنبودة بريف حماة الشمالي، لعدة أسباب أبرزها منع المعارضة من الوصول إلى البلدة مجدداً.

وقال مراسلنا في حماة “محمد الشيخ”، إن “القوات التابعة للنظام وروسيا قامت بتفجير عشرات المنازل الواقعة على الأطراف الشرقية من مدينة كفرنبودة”.

وتعتبر المنازل التي قام النظام بتفجيرها، هي الوجهة الأولى لفصائل المعارضة في حال قررت الهجوم على مواقع النظام في البلدة، كونها تقع من جهة بلدة “الهبيط” ويمكن للمعارضة التحصن داخلها.

وأكد “الشيخ”، أن “بعض عمليات التفجير جاءت كخطوة انتقامية من أصحاب المنازل، نظراً لمناصرتهم للثورة السورية وانضمام بعضهم للفصائل العسكرية”.

وسبق أن تمكنت فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” التابعة للمعارضة، من السيطرة على بلدة كفرنبودة في ريف حماة الشمالي، عقب معارك عنيفة مع قوات النظام، إلا أنها اضطرت للانسحاب منها بسبب كثافة القصف الجوي الذي تعرضت له من قبل طائرات النظام وروسيا.

يشار إلى أن قوات النظام والميليشيات الموالية لها، تمكنت من بسط سيطرتها على عدة قرى وبلدات في ريف حماة الشمالي الغربي، ومن بينها بلدة كفرنبودة، وذلك في بداية شهر رمضان الماضي عام 2019.

يذكر أن الحملة العسكرية التي تنفذها قوات النظام والميليشيات الموالية لها بإشراف روسي، ضمن منطقة “خفض التصعيد” الرابعة، فشلت بعد سقوط مئات القتلى من عناصرها وتدمير عشرات الدبابات والعربات الثقيلة، إضافةً إلى انتقال المعارضة من الدفاع إلى الهجوم والسيطرة على مناطق في حماة لم تدخلها الأخيرة منذ عدة أعوام.