fbpx

شباب درعا ينتفضون بوجه ضباط النظام ويوجهون لهم رسالة قاسية (فيديو)

انتفض عدد من شباب مدينة درعا جنوبي البلاد، بوجه عناصر قوات النظام السوري عند “كازية الشعب” في شارع المحافظ، موجهين تهديدا شديد اللهجة لهم، ومحذرين من أن إهانة أي شاب من شباب المدينة سيكون لها تبعات لن تحمد عقباها.

وأكد مراسلنا أن العديد من شباب مدينة درعا الذين أجروا تسويات مع النظام السوري، وقفوا بوجه عناصر النظام الذين كانوا يتعاملون مع أصحاب السيارات الذين ينتظرون للحصول على المحروقات بطريقة غير لائقة، الأمر الذي أثار حفيظة شباب درعا وبدأوا بتهديد عناصر النظام الذين أصابتهم الدهشة ولم يجرؤوا على القيام بأي حركة ضد هؤلاء الشباب.

ووجهت المجموعة المنتفضة بوجه قوات النظام كلاما شديد اللهجة لهم، في رسالة واضحة بأن “أهالي درعا ما بتنذل”، وبأن على قوات النظام عدم نسيان أو تجاهل الحراك الشعبي الذي خرج بداية العام 2011 للمطالبة بإسقاط النظام وأعوانه.

وأشار مراسلنا إلى أن مجموعة الشبان التي ثارت بوجه قوات النظام تنتمي للجنة الأمنية المركزية التي تتبع للفصائل المعارضة في مدينة درعا، وكانوا قبل التسوية يتبعون لفرقة 18 آذار، التابعة للجيش السوري الحر.

ولفت مراسلنا الانتباه إلى أن الحادثة وقعت في المعقل الأبرز الذي تنتشر فيه تلك القوات، في تحد واضح للنظام السوري وداعميه.

يشار إلى أن النظام  وبدعم روسي ومن الميليشيات الإيرانية، بسط سيطرته على المنطقة عام 2018، ومنذ ذلك الحين تشهد المنطقة غيابا تاما لأي مظهر من مظاهر الضبط الأمني، إضافة لاستمرار الانتهاكات بحق المدنيين، في حين يرى مراقبون أن المنطقة مهيأة في أي لحظة للانتفاض بوجه النظام وأعوانه رفضا لتلك الممارسات.