fbpx

شرق سوريا.. تحذيرات من كارثة إنسانية ومناشدات عاجلة للصحة العالمية

دقت الجهات الطبية التابعة لـ “قوات سوريا الديمقراطية” في المنطقة الشرقية ناقوس الخطر، محذرة من “كارثة إنسانية” بسبب تفشي فيروس كورونا وفقدان السيطرة عليه، حسب تعبيرها، موجهة نداءً عاجلا لمنظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية للتدخل ومنع وقوع أي كارثة محتملة.

وفي التفاصيل التي وصلت لمنصة SY24، حذّرت “هيئة الصحة” التابعة لـ “قسد” من “كارثة إنسانية وشيكة” جراء تفشي فيروس كورونا، مشيرة إلى ازدياد عدد المصابين والوفيات.

ونوّهت الهيئة الطبية إلى انتشار الموجة الثالثة لفيروس كورونا، مؤكدة أن “سرعة انتشار الفيروس كبيرة جدا، وتصيب كافة الفئات العمرية”.

واعترفت الهيئة الطبية أن “المنطقة وصلت إلى مرحلة خطيرة جداً”، لافتا إلى “أنهم غير قادرين على إيقاف هذا الانتشار”.

وأشارت إلى أن “العينات التي يتم أخذها هي عينات عشوائية لعموم شمال وشرق سوريا، أما الأعداد الحقيقية فهي أكبر من ذلك بكثير”، مضيفة أن “كافة مراكز الحجر الصحي التي تم تجهيزها لاستقبال الحالات المصابة، هي ممتلئة الآن”.

وحذّرت من أنها “تقترب من حاجز فقدان السيطرة على هذا الفيروس”، مضيفة أنه “للحيلولة دون انتشاره قامت الهيئة بفرض حظر كامل على عموم شمال وشرق سوريا”.

وطالبت الهيئة من جميع سكان المنطقة الشرقية التعاون معها في ظل هذه المخاوف، وأضافت “في هذا الوضع الكارثي الصعب نحتاج فيه إلى مساعدة الجميع”.

واستنكرت الهيئة الطبية ما وصفته بعدم جدية منظمة الصحة العالمية في تأمين اللقاحات للمنطقة، وذكرت أنه “حتى اللحظة منظمة الصحة العالمية غير جادة في تقديم أي دعم لشمال وشرق سوريا، وكل ما تم النقاش عليه مع المنظمة لم يرتقِ إلى الواقع العملي، بقيت فقط نقاشات”، مبينة أن “عدم وصول اللقاح إلى المنطقة، سيكون أيضًا سببًا في الكارثة التي من المتوقع حدوثها”.

وناشدت الهيئة الطبية وبشكل عاجل “جميع المنظمات الدولية ومنظمة الصحة العالمية والكوادر الطبية خارج سوريا، بالتدخل الفوري لمنع حدوث كارثة إنسانية في شمال وشرق سوريا”.

والأحد، أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” فرض حظر شامل في كافة المناطق الخاضعة لسيطرتها، يبدأ اعتبارا من صباح اليوم الثلاثاء 13 نيسان/أبريل الجاري، ولمدة 10 أيام، إضافة إلى إغلاق المعابر الحدودية، وتعليق العمل في كافة المؤسسات والدوائر التابعة لها خلال فترة الحظر.

وحتى يوم أمس الإثنين، وصل عدد المصابين بفيروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا إلى 12437 حالة، والوفيات إلى 428 حالة، والشفاء 1378 حالة.