ضباط النظام يحولون مراكز الامتحان في سوريا إلى مكان للغش

 

 

سجلت العديد من التجاوزات وحالات الغش في مراكز امتحانات الشهادتين الثانوية والإعدادية في مناطق سيطرة النظام السوري.

وقالت وسائل إعلامية موالية للنظام، إن “ضباط ومتزعمي الميليشيات قاموا بإجبار إدارة مراكز الامتحانات في بعض المناطق على التهاون في المراقبة لصالح طلاب يخصونهم”.

ويستخدم الطلاب المقربين من ضباط النظام الهواتف المحمولة للحصول على المعلومات وأمام المعلمين المشرفين على مراقبة الامتحانات دون يجرؤ أحد على الاعتراض.

ونقلت بعض الصفحات المحلية، خبر قيام أحد طلاب الشهادة الثانوية العامة، بفتح قنبلة يدوية داخل قاعة الامتحان في مركز هاشم الجاسم بحي الجورة بمدينة دير الزور، وذلك أثناء تقديمه مادة العلوم وضبطه يغش من خلال هاتفه المحمول، مشيرةً إلى أنه “هدد بقتل الإدارة والمراقبين في حال رفضوا إعادة هاتفه”.

يذكر أن اقتحم رئيس فرع الأمن السياسي في دير الزور، اقتحم مع عدد من عناصره مركزاً لامتحانات الثانوية العامة في المدينة، قبل أيام، بهدف مساعدة ابنه وكتابة الأجوبة له.