طائرات النظام تستهدف مستشفى وتوقع ضحايا في إدلب

 

 

قُتل تسعة مدنيين على الأقل، اليوم الأربعاء، جراء الهجمات الجوية والصاروخية التي تنفذها طائرات النظام وقواته على قرى وبلدات واقعة ضمن منطقة خفض التصعيد الرابعة شمال سوريا.

وقال مراسلو SY24 في إدلب، إن “سبعة مدنيين بينهم سيدة، قتلوا وخرج المستشفى الوحيد في مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، عن الخدمة، نتيجة قصف جوي بالصواريخ الفراغية التي أطلقتها طائرات النظام الحربية على المدينة”.

كما سقط العديد من الضحايا بقصف للطيران الحربي السوري على قرية “تل مرديخ” بريف إدلب الجنوبي، وأُصيب مدنيون بقصف مماثل استهداف مدينة سراقب بريف المحافظة الشرقي.

في حين قصفت طائرات النظام الحربية بالصواريخ، مدرسة الفنون في مدينة أريحا جنوب إدلب، وشنَّت غارات مماثلة على محيط بلدة البوابية في ريف حلب الجنوبي، دون ورود معلومات عن سقوط ضحايا حتى الآن.

وأكد مراسلنا في حماة، أن “قوات النظام قصفت بقذائف المدفعية مدينة مورك وقرى تل ملح والأربعين والجبين و الجيسات وتل الصخر شمال حماة، وقريتي الحواش والحويجة غربي حماة”.

يذكر أن الحملة العسكرية التي تنفذها قوات النظام السوري مدعومة بالميليشيات المرتبطة بروسيا، أدت إلى مقتل أكثر من 912 مدنياً بينهم 258 طفلاً في حلب وإدلب وحماة، وذلك منذ بدء الحملة في 2 شباط/فبراير وحتى 8 تموز/يوليو.