عبوة ناسفة تنهي حياة أحد ضباط الأمن السياسي بريف دمشق



أعلنت “سرايا قاسيون” مسؤوليتها عن تفجير عبوة ناسفة صباح يوم الثلاثاء، في مدينة قدسيا بريف العاصمة دمشق، والتي أدت إلى مقتل أحد ضباط الأمن السياسي التابع للنظام.

وأكد موقع صوت العاصمة المعني بنقل أخبار دمشق وريفها، أن “العبوة الناسفة انفجرت في سيارة ضابط يعرف باسم أبو المجد، ويعتبر المسؤول عن عشرات الاعتقالات في مدينة قدسيا منذ انسحاب المعارضة منها”، مشيراً إلى أن “الانفجار أدى إلى مقتله على الفور”.

ويعمل الضابط المستهدف في قسم الدراسات بفرع الأمن السياسي، كما تمكن سابقاً من اختراق صفوف المعارضة السورية والتجسس عليها لمدة عامين، ثم عاد إلى عمله الرئيسي بعد سيطرة النظام على قدسيا.

وسبق أن استهدفت تشكيلات عسكرية تنشط في مناطق النظام، العديد من الضباط العاملين ضمن صفوف الجيش والأفرع الأمنية، بينما يتهم النظام بالوقوف وراء عدد كبير من تلك العمليات، وأبرزها اغتيال “عصام زهر الدين” في دير الزور.