عمليات خطيرة تنفذها الفرقة الرابعة في حرستا بالغوطة الشرقية

تواصل قوات النظام متمثلة بـ “الفرقة الرابعة” في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، بهدم منازل المدنيين في منطقة غرب الأوتوستراد وجرفها بشكل كامل.

وقال مراسلنا في الغوطة الشرقية، إن “آليات وجرافات النظام والمعدات الثقيلة قامت مجددا بهدم أكثر من 30 بناء سكني ومنزل في المنطقة خلال الشهر الفائت، وتواصل منع أصحاب المنازل أو الأراضي من الدخول إليها لأي سبب كان”.

وأكد المراسل أن “منطقة غرب الأتوستراد تشهد عمليات هدم متزايدة ومكثفة منذ سيطرة قوات النظام مدعومة بالروس على الغوطة الشرقية في نيسان عام 2018”.

وأشار إلى أنه “لا يوجد أحد يعلم مصير المنطقة وما هي التغييرات الجغرافية التي تسعى قوات النظام لتنفيذها في المنطقة، بعد حرمان أهلها لأكثر من ثلاث سنوات من العودة إلى أراضيهم الزراعية والعيش في منازلهم”.

وتقوم قوات النظام بعمليات الهدم لأسباب عديدة على حد زعمها، منها أن المنطقة تحوي العشرات من الأنفاق وأن أغلب المنازل والأبنية غير صالحة للسكن وتشكل خطرا على الناس في حال وقوعها كونها مهددة بالسقوط في أي لحظة.

وأفاد “أبو حمزة” وهو أحد أبناء المنطقة لـ SY24، بأن “عناصر الفرقة الرابعة منعته من دخول المنطقة والذهاب لأرضه الزراعية بالرغم من وجود بطاقة إذن معه، أعطته إياه حكومة النظام بعد سيطرتها على المنطقة وتخوله بالدخول لزيارة أرضه”.

وأوضح أن “المنطقة أصبحت أشبه بمنطقة عسكرية حيث أن قوات النظام تنتشر فيها على طول الطريق الدولي (دمشق – حمص)، وتمنع أحد من الدخول إليها بالتزامن مع عمليات الهدم لعشرات المنازل والأبنية”.