fbpx

غارات روسية تخرق الهدنة في إدلب

شنَّت الطائرات الحربية الروسية، اليوم الثلاثاء، عدة غارات جوية على مناطق متفرقة في محافظة إدلب التي تخضع لاتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين روسيا وتركيا.

وقال مراسلنا، إن “ثلاث طائرات روسية نفذت غارات جوية على محيط منطقة حربنوش، وبلدة الشيخ بحر، إضافة إلى استهداف أطراف قرية قورقانيا في ريف إدلب”.

وأشار المراسل إلى أن “طائرات استطلاع روسية حلقت في أجواء محافظة إدلب، بالتنفيذ من الضربات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية”.

وبالتزامن مع ذلك استهدفت قوات النظام بصاروخ حراري، سيارة مدنية في قرية الزيادية بريف إدلب الغربي.

وبين الفترة والأخرى ترتكب قوات النظام السوري وروسيا خروقات لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة إدلب وما حولها الموقع بين تركيا وروسيا في 5 آذار/مارس الماضي.

وقبل أيام، استهدفت قوات النظام السوري، سيارة مدنية بالقرب من بلدة “تديل” في ريف حلب الغربي، بصاروخ حراري، ما أدى إلى إصابة مدنيين اثنين، واحتراق السيارة بشكل كامل.

وفي ديسمبر عام 2020، قتل خمسة مدنيين مزارعين، جراء قيام قوات النظام التي تتمركز في قرية طنجرة باستهدافهم بصاروخ حراري في قرية الزقوم بسهل الغاب غربي حماة”.

وخلال الشهر ذاته، تعرضت سيارة مدنية بالقرب من قرية “غانية” في ريف إدلب، لاستهداف مماثل، الأمر الذي تسبب بإصابة مدنيين بجروح.


يشار إلى أن الخروقات التي ارتكبتها قوات النظام وميليشياته في الشمال السوري خلال الأشهر الماضية، أدت إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين، وساهمت في منع السكان من العودة إلى منازلهم الواقعة ضمن القرى والبلدات القريبة من خطوط التماس في ريفي حلب وإدلب.