فرقة من قوات النظام تشارك حزب الله ترويج المخدرات وتهريبها…تعرف عليها

تعتبر الفرقة 15 “قوات خاصة” التابعة لجيش النظام السوري والتي تتخذ من محافظة درعا مركزاً لعملياتها، من أبرز فرق جيش النظام التي تتغلغل فيها القوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها.

وبحسب دراسة قام بإعدادها فريق SY24، فإن قيادة الفرقة الموجودة في محافظة السويداء، وزعت القطع العسكرية التابعة لها وفقاً للآتي:
1- الفوج 35 الواقع بالقرب من منطقة “تل اللوز” شرق السويداء.
2- الفوج 45 الواقع في منطقة “الرحى” شرق السويداء.
3- الفوج 137 ويقع على طريق المجيمر – القريا.ض

ولم تخسر الفرقة الخامسة عشر أي من مواقعها العسكرية طيلة سنوات الثورة السورية، كونها تقع ضمن مناطق استراتيجية هامة مسؤولة عن حمايتها، وهي:
1- تل دكوة
2- مطار بلي (الكتيبة 1 و2 والتل).
3- مطار خلخلة (الكتيبة ١ و ٢).
4- مطار الثعلة (الكتيبة والسرية).
5- تل أصفر (يتبع للفرقة الخامسة).
6- تل بركان.
7- تل مراجة.

وتؤكد المعلومات التي تم جمعها، أن “ولاء الفرقة لميليشيا حزب الله اللبناني، هو ولاء مصالح مشتركة متمثلة بتجارة المخدرات وإدخالها إلى محافظة درعا والأردن عن طريق شرق السويداء، وأن قائد الفرقة وضابط أمنها وقادة الأفواج هم المستفيدين من تلك التجارة بالدرجة الأولى”.

الانتشار والأعداد:
وتقدم الفرقة كافة الحماية الأمنية والمقرات ومراكز تدريب لـ “حزب الله”، وتنتشر قوات الأخير البالغ عددها نحو 700 مقاتل في عدة مواقع هامة واستراتيجية، أبرزها:

1- جانب “تل اللوز” يتواجد قرابة الـ 100 عنصر لبناني مكلفين بحماية محيط الـ 2 كم من الفوج 35.
2- منطقة “تل أصفر” يوجد فيها 30 عنصراً بشكل دائم، وتعتبر منطقة التل هي مركز رماية لرماة الـ (م.د) من عناصر الحزب المختصين باعتبار أن محيط التل هو مركز لرماية الدبابات ويتواجد بداخله مجسمات تدريبية.
3- منطقة “الرحى” بمحيط 3 كم، ويتواجد في الحقل قرابة الـ 100 عنصر موزعين على 7 مهاجع في أنحاء الحقل.
4- طريق “الزلف” وهو عبارة عن بناء طابق واحد وتحته مغارة كبيرة يتواجد فيها قرابة الـ 50 عنصراً.
5- “تل دكوة” ويوجد فيه نحو 30 عنصراً.
6- “تل أبو الهيج” جنوب السويداء ويتمركز فيه 50 عنصراً.
7- شمال “خربة الهيجانة” قرابة الـ 20 عنصراً.
8- الكتيبة المهجورة شمال بلدة “أبو زريق” تضم نحو 30 عنصراً.
9- السرية بجانب بلدة “الشعف” ويوجد فيها 15 عنصراً.
10- “تل قبارة” شرق السويداء ويوجد فيه 70 عنصراً.
11- بلدة “داما” شرق “اللجاة” وينتشر فيها 20 عنصراً.
12- بلدة “السويمرة” الكتيبة الجنوبية ويوجد فيها 50 عنصراً.
13- بلدة براق.
14- قيادة الفوج 137 ويوجد فيها 100 عنصر موزعين من الجهة الغربية الشمالي للفوج.

كما يمتلك “الحزب” معسكراً للتدريب جنوب “بلي” بريف السويداء، وهو مخصص للمنتسبين حديثاً من أبناء قرى ريف السويداء الغربي، ويتم توزيعهم على نقاط التمركز غرب المحافظة بعد خضوعهم لتدريبات مكثفة.

ويتم استخدام العناصر المنتسبين للحزب في المنطقة، لتأمين الطرقات الخاصة بالتهريب، حيث تقوم قيادة الحزب بتوزيع عشرات المجموعات موزعين على 15 قرية رئيسة، وتتألف كل مجموعة من 15 عنصراً مسلحين بشكل كامل ومزودين بقواذف ورشاشات متوسطة.

وتقيم الفرقة العديد من الحواجز العسكرية في محافظة درعا، وترتكب قواتها الانتهاكات بحق الأهالي، وشهدت مدينة درعا يوم الجمعة الماضية خروج العشرات من أبناء المنطقة في مظاهرة طالبت برفع القبضة الأمنية عنهم، وذلك عقب نشر الفرقة العديد من الحواجز في محيط درعا البلد.

وليست الفرقة الخامسة عشر هي الوحيدة من فرق جيش النظام السوري التي تهيمن عليها القوات الإيرانية والميليشيات الممولة من قبل طهران، وسبق أن قام فريق SY24 بإعداد دراسة حول الفرقة الخامسة “ميكا” التي تنتشر في درعا وتستخدمها القوات الإيرانية كغطاء لعملياتها وتحركاتها في المحافظة.