fbpx

فيروس كورونا.. 100% نسبة إشغال مستشفيات دمشق واللاذقية بالمصابين

أقرت وزارة الصحة التابعة للنظام السوري، بخطورة الوضع في محافظة اللاذقية جراء انتشار فيروس كورونا، وعدم قدرة المستشفيات الخاصة بالفيروس على استيعاب المصابين.

وذكرت وزارة الصحة أنه تم مؤخرا نقل 4 حالات مصابة بالفيروس بحاجة سرير عناية، من مستشفيات دمشق إلى مستشفيات حمص، كما تم اتخاذ الاستعدادات لنقل الحالات من مستشفيات اللاذقية إلى طرطوس في حال الحاجة بالتنسيق مع غرفة الطوارئ في وزارة الصحة.

 

وأشارت الوزارة إلى أن “نسبة الاشغال في محافظات اللاذقية ودمشق وريفها بلغت 100%”. 

 

من جانبه، قال مدير الإسعاف في وزارة الصحة التابعة للنظام، إنه “تم البدء بنقل المرضى المصابين بوباء كورونا من محافظتي دمشق وريفها إلى محافظة حمص ومن اللاذقية إلى طرطوس بعد امتلاء جميع المشافي في تلك المحافظات بسبب الارتفاع الكبير في عدد إصابات كورونا”.

 

وفي هذا الصدد قال طبيب عامل في دمشق، إنه “تم أخذ كل الاستعدادات لنقل مرضى كورونا من مستشفيات اللاذقية إلى مستشفيات طرطوس، لعدم وجود شواغر في اللاذقية”.

وكشف مدير الجاهزية والإسعاف والطوارئ في وزارة صحة النظام “توفيق حسابا”، عن أن العدد التراكمي لإصابات فيروس كورونا المقبولة في مختلف مشافي المحافظات تجاوز الـ 3 آلاف مريض.

وبيّن أن “عدداً كبيراً من المرضى يراجعون المشافي بأعراض شديدة وحرجة بعد علاج منزلي لأكثر من عشرة أيام وتدن كبير في الأكسجة يصل إلى 45 بالمئة أحياناً، الأمر الذي يزيد من الحاجة لقبولهم بغرف العناية ويؤخر الشفاء ويؤدي إلى الوفاة في بعض الحالات”. 

وفي السياق ذاته، أكد عضو اللجنة الاستشارية لمتابعة وباء كورونا في وزارة صحة النظام، أنه لا يوجد حتى الآن تشخيص مؤكد بالنسبة للمتحور الجديد، إذ يتم تشخيصه من خلال إرسال عينات لمنظمة الصحة العالمية والمختبرات الدولية لتأكيد الإصابة بهذا المتحور، ولكن أغلب الإصابات في البلد حالياً تنتمي للمتحور الهندي. 

وأشار إلى أن “سوريا تشهد الذروة الرابعة من انتشار فيروس كورونا والتي بدأت منذ فترة ليست ببعيدة ويغلب فيها أنماط جديدة من الفيروس كالمتحور الهندي أو المتحور دلتا”. 

 

واستنكر كثير من المواطنين تجاهل النظام السوري وحكومته لأعداد الإصابات المتزايدة وحالة اللامبالاة، في ظل استمرار إقامة الأنشطة والفعاليات والاحتفالات، والتي كان آخرها مساء أمس السبت، حيث أقيمت احتفالية وسط دمشق تكريمًا لـ “أبطال طوكيو”. 

ووصل إجمالي الإصابات بالفيروس في عموم مناطق سيطرة النظام السوري إلى 32580 إصابة، والشفاء إلى 23458، والوفيات إلى 2198 حالة.