fbpx

فيلم سوري للمخرجة “سؤدد كعدان” يحصد جائزة أسد المستقبل في مهرجان فينيسيا

حصد الفيلم السوري “يوم أضعت ظلي” للمخرجة السورية سؤدد كعدان، جائزة أسد المستقبل للأفلام الأولي، بمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي في إيطاليا، وذلك في دورته الـ 75.

ويعد فيلم “يوم أضعت ظلي” من إخراج المخرجة السورية سوداد كعدان، وكان مشاركا ضمن فئة مسابقة opera prima بالمهرجان.

واستمرت فعاليات المهرجان لـ 12 يوم، شهد خلالها العروض الأولى لعدد من أبرز الأعمال السينمائية للعام الجاري، كما شهد حضور عدد كبير من نجوم ونجمات السينما حول العالم أبرزهم إيما ستون وناتالي بورتمان ورايان جوسلينج وسلما حايك وكيت بلانشيت.

والفيلم من إنتاج سوري لبناني فرنسي قطري مشترك، ويتناول الفيلم الذي صور على الحدود السورية اللبنانية عام 2017، أحداثًا مفترضة في شتاء عام 2012، عن سناء (سوسن أرشيد) التي تعيش في أتون حرب قادرة حتى على سرقة المخيلة، تُسرق جميع أحلامها ويبقى لها حلم وحيد يتلخص بالحصول على أنبوبة غاز للطهي لتتمكن من تحضير وجبة طعام لابنها.

وفي شرح مبسط عن الفيلم وفقاً لموقع “سيدتي” تأخذ سوسن أرشيد في دورها إجازة من عملها في يوم من الأيام لتبدأ رحلة البحث عن أنبوبة الغاز، لتجد نفسها فجأة عالقة في طرف مدينة “دوما” المحاصرة، هناك حيث تكتشف أن الناس يفقدون ظلالهم في الحرب.

كعدان بدورها قالت عن فيلمها: “الفيلم كتب في بلاد فيها الغد هو فكرة غير قابلة للتخيل، ما هو الغد إن كنت تعيش تحت القصف المتواصل، الغد أصبح رفاهية، لهذا لا يحكي الفيلم أو يتنبأ بالمستقبل، إنه فقط عن ثلاثة أيام في حياة سناء في اللحظة الراهنة من تاريخ دمشق”.

وتضيف، “إنه فيلم مثير ورائع يناقش أحد أكثر المواقف الدرامية التي نعيشها في يومنا”.

ويجدر بالذكر أنه يشارك في بطولة الفيلم كل من سوسن أرشيد، سامر إسماعيل، وأويس مخللاتي”.

وكعدان سبق لها أن أخرجت أفلامًا عن المدن المحاصرة، منها فيلم “خبر الحصار” و”الروائي القصير”، الذي عرض في مهرجان “فريبورغ” السينمائي عام 2016.

الكلمات الدليلية