قتلى وجرحى بينهم نساء وأطفال بغارات جوية انتقامية على ريف إدلب

يواصل النظام السوري وحليفه الروسي ارتكاب المجازر في محافظة إدلب وريفها، حيث صعدت الطائرات من قصفها على منطقة “خفض التصعيد” الرابعة شمال سوريا، ما أدى لمقتل وجرح عدد من المدنيين.

وقال مراسل SY24 إن 3 مدنيين بينهم امرأة وطفل رضيع قُتلوا وأصيب عدد آخر بغارات جوية شنها طيران النظام الحربي على بلدة كفريا في ريف إدلب.

وأضاف المراسل أن فرق الدفاع المدني توجهت لمكان سقوط الصواريخ وعملت على انتشال الضحايا وإسعاف المصابين للمشافي الميدانية القريبة من المنطقة.

هذا وشن الطيران الحربي سلسلة غارات جوية مشابهة طالت أطراف بلدة كفرعويد الواقعة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، واقتصرت الأضرار على المادية.

ويوم أمس أفرغت طائرات حربية كامل حمولتها من الصواريخ الفراغية على الأبنية السكنية في مدينة إدلب، الأمر الذي تسبب بمقتل مدنيين اثنين وإصابة أكثر من 10 آخرين”.

كما قُتل ثلاثة مدنيين بينهم امرأتان وطفل وأُصيب أكثر من 22 شخصاً جلهم من النساء والأطفال، جراء غارات جوية نفذتها طائرات النظام على مدينة أريحا.

يذكر أن الحملة العسكرية التي تنفذها قوات النظام وميليشياتها بإشراف روسي، أسفرت عن مقتل أكثر من 950 مدنياً في حلب وحماة وإدلب، وذلك منذ بداية شهر شباط وحتى بداية الشهر الجاري.

الكلمات الدليلية