fbpx

قسد تدعو الولايات المتحدة إلى تحذيرها قبل الانسحاب من سوريا

طالب “مجلس سوريا الديموقراطية” (مسد) – الذراع السياسي لـ “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) من الولايات المتحدة الأمريكية إلى تحذيره في حال اتخذت واشنطن قراراً بالانسحاب من سوريا.

وقال ممثل “مسد” بواشنطن بسام صقر، في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، إن واشنطن تؤكد أن قواتها باقية في سوريا حتى انتهاء القتال ضد تنظيم “داعش”، لكن “لا نعرف ما إذا كانوا سيبقون أم لا”.

وأضاف: “إذا كانوا (الأمريكيون) يريدون المغادرة، فيجب أن يتم ذلك خطوة خطوة، وليس على الفور، كما يجب عليهم تحذيرنا بشكل مسبق”.

وأشار صقر إلى أنهم لا يريدون بقاء القوات الأمريكية في سوريا إلى الأبد، ولكنه حذّر من أن الانسحاب الأمريكي من سوريا “سيؤثر على الوضع الأمني” في البلاد لأنه سيخلق فراغاً.

وأعرب صقر عن أمله ببقاء القوات الأمريكية في سوريا حتى الانتهاء من المعركة ضد تنظيم “داعش”، والوصول إلى حل نهائي للعملية السياسية في سوريا.

وشدد على ضرورة أن ينهي الأمريكيون ملفي معتقلي “داعش” ومخيم “الهول”، وإيجاد حل لهذه المشكلة لأنها “خطيرة للغاية، فهي ليست تهديداً لنا فقط، إنما للعالم”، مطالباً واشنطن وموسكو بالتعاون لحل هذه المشكلة.

ورأى ممثل “مسد” أن حل هذه المشكلة يستغرق وقتاً، لكن عندما يتم خلق حياة أفضل سيتغير الناس، ولن يتبعوا “داعش”، مشدداً على أنهم في سوريا يودون أن تحافظ واشنطن على الدعم المقدم لهم، سواء في محاربة تنظيم “داعش” أو جهود إرساء الاستقرار.