قسد: روسيا والأسد طلبا منا المساعدة في حملة إدلب.. لكننا رفضنا

رفضت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) طلب النظام السوري وروسيا بالمساعدة في عملية عسكرية في إدلب، بحسب القائد العام، مظلوم عبدي (كوباني).

وقال عبدي في مقابلة مع صحيفة “يني أوزغور بوليتيكا” الكردية الصادرة في هولندا اليوم، السبت 20 من تموز، بحسب ما رصد موقع “عنب بلدي” إن روسيا والنظام طلبا منا المساعدة لكننا رفضنا، لدينا شروط”.

وأضاف عبدي أنه ليس لدى “قسد” أي عمل أو وظيفة في إدلب، وإنما مشكلتها مدينة عفرين وتعمل ما بوسعها هناك، معتبراً في الوقت ذاته أن الحرب في إدلب لم تعد حربًا سوريّة، وإنما حرب مع أطراف عديدة.

وأشار إلى أن “إيران لم تدخل في الحرب، وروسيا والنظام فشلا في إدلب، ودون مشاركة القوات الإيرانية لم ينجحوا”.

وتشن روسيا والنظام السوري حملة عسكرية على أرياف إدلب وحماة منذ شباط الماضي، وسط قصف مستمر على المناطق، ما أدى إلى مقتل 912 مدنيًا ونزوح أكثر من 97 ألفًا و404 عائلة (633118 نسمة)، بحسب فريق “منسقو الاستجابة”.

وتحدث عبدي خلال اللقاء عن علاقات “قسد” مع النظام السوري خلال السنوات الماضية، مشيرًا إلى أن المحادثات مع النظام مستمرة، ولم تنقطع العلاقات.

وأكد أن المشكلة مع دمشق ولا علاقة لأمريكا بها، إذ أن النظام ليس مستعدًا للحل بعد، والوضع في شرق الفرات مختلف عن بقية المناطق (التي شهدت مصالحات).