fbpx

قوات النظام وروسيا ترتكب خروقات جديدة في إدلب

ارتكبت القوات السورية والروسية، اليوم الخميس، خروقات جديدة لوقف إطلاق النار في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال مراسلنا إن “الطائرات الروسية نفذت غارة جوية بالصواريخ الفراغية على منطقة جبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي”.

كما استهدفت قوات النظام والميليشيات الموالية لها، بلدتي “كفر عويد” و “الفطيرة” في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع تحليق طائرات الاستطلاع الروسية في أجواء المنطقة.

وقبل أيام، تمكنت فصائل المعارضة من التصدي لمحاولة تسلل نفذتها مجموعات تابعة لقوات النظام باتجاه مواقع الأولى في جبل الزاوية، حيث تحاول قوات النظام والميليشيات الموالية لها التسلل بشكل مستمر باتجاه المنطقة التي تتعرض للقصف يوميا.

ومؤخرا، أكدت مصادر محلية لمنصة SY24، أن “قوات النظام دفعت بتعزيزات عسكرية من مطار حماة العسكري باتجاه مدينة معرة النعمان بريف إدلب”.

وأكدت المصادر أن “التعزيزات تتضمن عشرات الجنود من الفرقة الرابعة، وعددا من الدبابات والمدرعات”، موضحة أنها “تمركزت في مشفى معرة النعمان الوطني”.

ويأتي ذلك بالرغم من إبرام اتفاقية بين روسيا وتركيا حول محافظة إدلب وما حولها منذ الخامس من آذار/مارس الماضي، والتي تنص على وقف كامل لإطلاق النار بين النظام والمعارضة، بالإضافة إلى تسيير دوريات مشتركة على طريق حلب – اللاذقية، المعروف باسم طريق الـ M4، إلا أن قوات النظام ارتكبت آلاف الخروقات خلال الأشهر الماضية، وأوقفت روسيا مشاركتها في الدوريات حتى إشعار آخر.