قوات عسكرية تنتشر في البادية السورية.. ماذا يحدث؟

بدأت الميليشيات الموالية لروسيا وإيران، عمليات تمشيط واسعة للبادية السورية، بسبب استمرار الهجمات التي ينفذها تنظيم الدولة “داعش” ضدها.

وقال مراسلنا في دير الزور، إن “المليشيات الإيرانية تقوم بتمشيط مناطق البادية السورية منذ يوم السبت الماضي، بالتنسيق مع مليشيا لواء القدس الفلسطيني الممولة من قبل روسيا”.

وانطلقت عملية التمشيط من مدينة “البوكمال” ووصلت إلى منطقة “البشري” في ريف ديرالزور الغربي، حيث تم تقسيم المنطقة إلى قطاعات لسهولة تمشيطها وضمان عدم استهداف الميليشيات خلال العملية.

وقامت مليشيا “الحرس الثوري الإيراني” ومليشيا “حيدريون” ومليشيا “زينبيون” بتمشيط بادية البوكمال، وتمشيط بادية الميادين من قبل مليشيا “فاطميون” برفقة عناصر من قوات النظام، فيما تولت ميليشيا لواء القدس الفلسطيني وعناصر من ميليشيا “الدفاع الوطني” تمشيط منطقة “البشري” وما حولها.

وحصلت منصة SY24 على صورة تظهر رشاشات ثقيلة وآليات دفع رباعي، بالإضافة لعشرات العناصر من الميليشيات الإيرانية خلال تواجدهم في منطقة البادية بريف دير الزور.

ويأتي ذلك بالتزامن مع استمرار الهجمات التي ينفذها تنظيم “داعش” ضد الميليشيات المتمركزة في البادية السورية، وخلال تنقل تلك الميليشيات بين محافظات الرقة وحلب ودير الزور.

وكانت خلايا تابعة لتنظيم “داعش” قد هاجمت الخميس الماضي، رتلا عسكريا لقوات النظام والميليشيات الموالية لإيران بالقرب من منطقة “الرصافة” في ريف الرقة الجنوبي، ما أدى لمقتل خمسة عناصر من قوات النظام وإعطاب أربع سيارات.

يذكر أن الميليشيات الإيرانية تتعرض بشكل متكرر لهجمات خاطفة وسريعة من قبل خلايا تنظيم “داعش” المتواجدة في البادية السورية منذ خسارة التنظيم المدن والمواقع الاستراتيجية التي كان يسيطر عليها في سوريا قبل سنوات.