لماذا قتلت القوات الإيرانية شاباً تحت التعذيب في درعا؟

فارق الشاب “عبد المولي الحراكي” من بلدة المليحة بريف درعا الشرقي، الحياة، نتيجة تعرضه للتعذيب الوحشي في سجون المخابرات الجويّة بدرعا.

وورد اتصال هاتفي إلى عائلة “الحراكي” يفيد بمقتل ابنهم في معتقلات تابعة للنظام السوري، عقب اعتقاله على حاجز تابع للقوات الإيرانيّة قبل شهر تقريباً.

ووفقاً لمصادر محلية، فإن “القوات الإيرانية بمساعدة أمن النظام، تعتقل عناصر كانوا ينتمون سابقاً للجيش السوري الحر، بغية معرفة أماكن دفن جثث عناصرها الذين قتلوا خلال معارك سابقة في درعا”.

وتمارس قوات النظام وحلفائها، الانتهاكات بحق أهالي مدن وبلدات محافظة درعا، دون أي تدخل من قبل الشرطة العسكريّة الروسيّة في معظم الأحيان.