fbpx

“ليسوا هدفا”.. حملة للتنديد بقصف النظام على الدفاع المدني والعمال الإنسانيين 

دشن ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، حملة إلكترونية من خلال وسم هاشتاغ بعنوان “ليسوا هدفًا”، وذلك تنديدا بالقصف المتعمد من قوات النظام وروسيا على فريق الدفاع المدني والعاملين الإنسانيين شمال سوريا. 

وذكر الدفاع المدني في بيان اطلعت منصة SY24 على نسخة منه، أن “قوات النظام وروسيا جعلت من فرق الدفاع المدني السوري التي تنقذ المدنيين الهدف الأول لها، عبر تعمد استهدافهم بالقصف المدفعي بقذائف موجهة بالليزر (Krasnopol)، وهذه هي المرة السادسة التي تُستهدف فيها الفرق خلال شهر ونصف ما أدى لاستشهاد متطوعين اثنين وإصابة 13 آخرين”.

وطالب فريق الدفاع المدني في بيانه المجتمع الدولي والأمم المتحدة وكافة المنظمات الحقوقية “بالوقوف بحزم إلى جانب المدنيين والعمال الإنسانيين في شمال غربي سوريا وتحمّل مسؤولياتهم ووقف هجمات نظام الاسد وروسيا التي تنبئ بكارثة إنسانية”.

وأكد أن “استمرار النظام وروسيا بسياسة القتل فقط من أجل القتل واستهداف فرق الدفاع المدني السوري ومراكزها المتكرر يؤدي إلى تدهور الوضع الإنساني في شمال غربي سوريا وكارثة إنسانية كبيرة، وهذا الاستهداف لا يمكن أن يدل سوى على شيء واحد وهو محاولة قتل كل أشكال الحياة وصمود المدنيين في أرياف إدلب الجنوبية وسهل الغاب، وإبقاء المنطقة في حالة من الخوف وعدم الاستقرار ودفع المدنيين للنزوح إلى المخيمات”.

وتفاعلت عدد من الجهات الإنسانية والإغاثية مع هاشتاغ “ليسوا هدفا”، معربين عن تضامنهم مع فريق الدفاع المدني الذي يواجه تحديات تتمثل في القصف المتكرر على أماكن تواجدهم خلال عمليات الإنقاذ.
تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو 2021-07-18-10.38.27.jpg

وقال فريق ملهم التطوعي ” في سوريا حيث ينعدم الأمان ويتملّص العالم بأسره من واجب حماية المدنيين، وتُمطر السماء موتًا وقذائفًا، يجد السوريون أمانهم ونجاتهم بين يدي أبطال الدفاع المدني.. وقد كانت مجزرة مروعة (بريف إدلب الجنوبي أمس السبت)، أن يُستهدف المدنيون، والدفاع المدني، والبيوت بكل وحشية.. رحم الله الشهداء”.

أما منظمة بنفسج فقالت ” نقف مع الأبطال الحقيقيين والمجهولين، نقف مع متطوعي (الخوذ البيضاء)، وتتقدم بنفسج بكوادرها ومتطوعيها بأحر التعازي لـ الدفاع المدني السوري باستشهاد المتطوع (همام العاصي) متأثراً بجراحه التي أصيب فيها، أمس السبت، إثر استهدافه بشكل مباشر مع فريق الدفاع المدني بقصف مدفعي مزدوج، وذلك أثناء تأديته لواجبه الإنساني في الاستجابة لقصف سابق في قرية سرجة جنوبي إدلب”.

وأضافت أن “الاستهداف المتكرر للمتطوعين والكوادر الإنسانية أثناء تأديتهم لواجبهم الإنساني غير مقبول ولا يمكن السكوت عنه ويجب إيقافه”.

 ونشر “رائد الصالح” مدير الدفاع المدني السوري تغريدة على حسابه في “تويتر” قائلا ” نحن نعاني كن معنا يا الله فلا ترفع أكف الرجاء الا اليك فلا تخذلنا يارب وارحم ضعفنا وشد عضدنا لنقف بجانب أهلنا”، وأرفقها بهاشتاغ “ليسووا هدفًا”.

ونعى فريق الدفاع المدني وناشطون، المتطوع في الخوذ البيضاء “همام العاصي”، متأثراً بجراحه التي أصيب بها صباح أمس السبت، جراء قصف مزدوج للنظام وروسيا بقذائف مدفعية موجهة بالليزر استهدف فريق الدفاع المدني السوري أثناء إنقاذهم المدنيين من تحت الأنقاض في قرية سرجة جنوبي إدلب.

وتشهد منطقة شمال غربي سوريا تصعيداً من قبل النظام السوري الذي يواصل قصفه على الأحياء السكنية، موقعاً المزيد من الضحايا والجرحى.