مالية النظام: لا علاقة لارتفاع الدولار بالاقتصاد.. والمصرف المركزي لن يتدخل!

 

 

أعلن “مأمون حمدان” وزير المالية التابع للنظام السوري، صباح يوم الإثنين، عن عدم ارتباط ارتفاع سعر الدولار بظروف النظام الاقتصادية التي تتدهور منذ أشهر.

وأكد “حمدان” لصحيفة “الوطن” الموالية للنظام، أن “المضاربات وأحياناً الإعلام والإنفاق الكبير الذي تنفقه الدولة نتيجة الحرب والعقوبات الاقتصادية وصعوبة تأمين النفط إضافة إلى تأمين القمح، يسبب الارتفاع”.

ويأتي ذلك بعد تصريحات لحاكم المصرف المركزي التابع للنظام المجرم، الذي قال فيها: إن “ارتفاع سعر الدولار وهمي والمصرف المركزي لن يتدخل حتى لا يذهب إلى جيوب المضاربين”.

يشار أن سعر الدولار تجاوز حاجز الـ 600 ليرة سورية في دمشق وحلب، وما زال يسجل ارتفاعاً في قيمته دون أي تدخل من النظام السوري.

يذكر أن الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها النظام السوري نتيجة العقوبات الأمريكية المفروضة عليه وعلى حليفته إيران، تسببت بفقدان معظم المواد الرئيسيّة من مناطق سيطرته وارتفاع أسعارها بشكل جنوني، الأمر الذي دفع المقربين منه والموالين لتوجيه الانتقادات له.