مباحثات آستانة تدخل يومها الثاني.. وإدلب والمعتقلون من أهم الملفات

تستمر مباحثات آستانة في يومها الثاني بعد انطلاقها يوم أمس 14 مايو لمناقشة الملف السوري، حيث وصل وفد المعارضة السورية اليوم برئاسة “أحمد طعمة” مع استكمال قدوم وفود أخرى.

وذكرت وكالة الأناضول التركية أن وفد المعارضة يتكون من 24 عضواً، ويضم ممثلين عن الفصائل العسكرية من بينهم ممثلين عن هيئة التفاوض في ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي.

ومن المقرر أن يعقد اجتماع ثلاثي لوفود الدول الضامنة قبيل عقد الجلسة الرسمية الرئيسية، فيما استهلت اللقاءات، باجتماع وفد المعارضة مع الوفد التركي، ويعقبه لقاء مع الوفد الروسي، والوفود الأخرى.

كما تجري الدول الضامنة توافقات على البيان الختامي للمؤتمر، وفي حال اتمام التوافق سيتم الانتقال للجلسة الرسمية الرئيسية والختامية، والتي تضم جميع الوفود، عقب استكمال اللقاءات، بحسب التسريبات.

وتشارك وفود الدول الضامنة تركيا وروسيا وإيران في المؤتمر، بحضور وفدي الأمم المتحدة والأردن بصفة مراقبين، في حين تغيبت الولايات المتحدة عن الحضور لأول مرة، الأمر الذي شكل مفاجأة كبيرة.

وقال وفد المعارضة على قناته في موقع تلغرام “من أهم الملفات المجدولة على محاور المفاوضات في الجولة التاسعة من آستانة، ملف المعتقلين والمختفين قسرياً، بالإضافة لملف استكمال نشر نقاط المراقبة التركية في ادلب وتأمينها”.

وبينت أن “رئيس الوفد التركي أكد للمعارضة أهمية استكمال انتشار نقاط المراقبة التركية في إدلب وما حولها لتأمينها، ووقف العدوان عليها، لتأمين احتياجات أكثر من 4 ملايين سوري فيها”.
واختتمت، الإثنين، أعمال اليوم الأول من جولة “أستانة 9” حول سوريا، باجتماعات تقنية ثنائية وثلاثية بين الدول الضامنة، فضلا عن اجتماع لمجموعة العمل حول المعتقلين.

الكلمات الدليلية