متجاهلاً عمليات القتل والاعتقال.. سفير الأسد في لبنان يدعو اللاجئين للعودة إلى سوريا!



قال سفير النظام السوري في لبنان، “علي عبد الكريم علي”، إن “سوريا حريصة على عودة أبنائها اللاجئين إلى ديارهم للمساهمة في إعادة إعمار البلاد”.

وأكد “علي” في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، إن “سوريا واضحة في إرادتها عودة كل أبنائها، القرارات والتعاميم التي تصدر والإجراءات التي تتخذ سواء بمراسيم العفو أو تسهيل المخارج للمطلوبين والاحتياطيين.. كل هذا يدل أن سوريا حريصة على عودة السوريين لأنهم هم البناة الحقيقيون الذين تحتاجهم سوريا لمزارعها وحقولها مصانعها ومدارسها ومشافيها، وهم لديهم خبرات وكفاءات ويد عاملة ورؤوس أموال”.

وأضاف: “هذا ما تخاطب به الدولة السورية مواطنيها، ولكن هناك عناصر التشويش السياسي والإعلامي والأمني الذي تقوم به اميركا واسرائيل واوروبا وتركيا وغيرها، التي لا تريد عودة السوريين لأنها تعتبر أن الدولة السورية ستقطف بذلك ثمار الصمود والانتصارات”.

وأضاف: “صحيح أن الوضع الاقتصادي في سوريا صعب، ولكن المواطن السوري في لبنان أو الأردن أو تركيا لا يعيش في بحبوحة، فالمساعدات التي تقدم للاجئين السوريين على قلتها (40 أو 50 دولار) إذا قدمت داخل سوريا فستعادل أكثر من ألف دولار في بلد مثل لبنان”.

وجاءت تصريحات سفير النظام السوري في وقت يعيش فيه السكان في مناطق سيطرة النظام، بأزمة اقتصادية خانقة نتج عنها فقدان معظم مواد المحروقات وارتفاع أسعارها بشكل جنوني، فضلاً عن اعتقال مئات اللاجئين بعد عودتهم من دول اللجوء إلى سوريا بالرغم من تسوية أوضاعهم في الأفرع الأمنية.