مجازر تلو الأخرى يرتكبها النظام في ريف إدلب.. والضحايا نساء وأطفال

يواصل النظام السوري قصفه العشوائي على مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي، موقعاً المزيد من الضحايا في صفوف المدنيين.

 

وقال مراسل SY24 إن حصيلة مجزرة بلدة البارة في جبل الزاوية بريف إدلب ارتفعت إلى 5 قتلى (4 أطفال وامرأة) كما أصيب عدد آخر بجروح بعضها خطيرة وعمل الدفاع المدني على نقل المصابين إلى المشافي الميدانية المحيطة.

 

وشن الطيران الحربي التابع للنظام السوري يوم أمس غارات جوية مماثلة على مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، ما أدى لمقتل 3 مدنيين وإصابة ما يزيد عن 12 شخصاً بجروح متفاوتة.

 

هذا وأكد مراسلنا أن بلدة “الفطيرة” بريف إدلب الجنوبي طالها القصف الجوي من الطائرات الحربية ما أدى لمقتل امرأتين ورجل، وتمكن الدفاع المدني من انتشالهم من الأنقاض بعد ساعات من العمل.

 

وفي السياق واصل الطيران الحربي غاراته الجوية يوم أمس، حيث شن غارة استهدفت بلدة “دير سنبل” في جبل الزاوية ما أدى لمقتل امرأة وإصابة طفلة بجروح طفيفة، وعمل الدفاع المدني على نقلها إلى أحد المشافي في المنطقة لتلقي العلاج.

 

وتعرضت كل من بلدات “حاس، إبديتا، المسطومة، حزارين، إحسم، معرة حرمة” وبلدات أخرى في المنطقة لغارات جوية بشتى أنواع الصواريخ استهدفت الأحياء السكنية والأراضي الزراعية، ما أدى لوقوع إصابات وحرائق في البنية التحتية للسكان.

 

وقبل أيام أفادت الأمم المتحدة، بأن ما يزيد على 300 ألف سوري يعيشون في شمال غربي سوريا اضطروا للنزوح باتجاه الحدود مع تركيا، دون الإشارة بشكل مباشر إلى الجهة المسببة.

الكلمات الدليلية