مجلس محلي يحمل دول العالم مسؤولية التصعيد شمال سوريا

اعتبر المجلس المحلي في مدينة قلعة المضيق بريف محافظة حماة، أن المجتمع الدولي والدول العربية تشارك في الجرائم التي يرتكبها النظام وروسيا شمال سوريا.

وقال المجلس في بيانه الذي نشر يوم الخميس، إن “القصف الممنهج والعنيف الذي تقوم به ميليشيات النظام والقوات الروسية، على أرياف حماة وإدلب، أدى إلى استشهاد أكثر من 120 مدني، إضافة إلى مئات الجرحى أغلبهم من النساء والأطفال”.

وتسببت الحملة العسكرية المستمرة منذ بداية شهر شباط الماضي، بنزوح أكثر من 120 ألف في ظروف قاسية جداً.

كما طالب البيان تركيا بأن تقوم بواجباتها ومسؤولياتها تجاه المدنيين العزل وجرائم الإبادة التي ترتكب بحقهم على بعد أمتار من نقاط المراقبة التركية.

يذكر أن النظام السوري ارتكب مئات الانتهاكات خلال القترة الماضية، في منطقة خفض التصعيد الرابعة المتفق عليها بين روسيا وتركيا وإيران، والتي تنص على وقف جميع الأعمال القتالية.