مشاريع إيرانية جديدة تستهدف قطاع التعليم في ديرالزور

بدأت ورشات الصيانة بترميم العديد من المدارس في أبرز معاقل الميليشيات الإيرانية بمحافظة دير الزور، وذلك في إطار المساعي الإيرانية لتثبيت نفوذها في المنطقة.

وقالت مصادر خاصة لمنصة SY24، إن “المركز الثقافي الإيراني بدأ بترميم بعض المدارس في مدينة البوكمال وريفها شرقي دير الزور، وذلك بأوامر مباشرة من الحاج عسكر قائد ميليشيا الحرس الثوري الإيراني في المدينة”.

ووفقا للمصادر فإن المدارس التي بدأ ترميمها، هي: مدرسة حطين في البوكمال – الثانوية الشرعية في البوكمال – مدرسة البنات في بلدة السكرية – مدرسة الهري الإبتدائية – مدرسة السويعية.

وعملت منصة SY24، أن “المركز الثقافي سيعلن قريبا عن مسابقة لتوظيف معلمين في المدارس التي يتم ترميمها، والتي سيتم تدريس اللغة الفارسية فيها، من قبل معلمين سوريين يتدربون في إيران حاليا”.

وجاء ذلك عقب زيارة مدينة البوكمال من قبل أعضاء السفارة الإيرانية بدمشق، ومسؤول مركز “كشافة المهدي” في دير الزور، إضافة لـ “الحاج حسين” مسؤول “المركز الثقافي الإيراني” في المنطقة.

وأجريت الزيارة بهدف تقييم وضع المشاريع التي يتم تنفيذها في مدينة دير الزور وريفها، من قبل المنظمات والجمعيات التي تمولها إيران.

يشار إلى أنه وفي 26 آب الماضي، أعلنت إيران أنها تريد السيطرة على كل المشاريع المتعلقة بقطاعات النفط والمياه والصرف الصحي والكهرباء، إضافة لمشاريع بناء مساكن اجتماعية وشبابية للسوريين، وذلك خلال الزيارة التي أجراها وفد إيراني رفيع المستوى، يضم معاون وزير الدفاع ورئيس منظمة التأمينات الاجتماعية للقوات المسلحة الإيرانية “إبراهيم محمود زادة”، يرافقه معاونه الوزير “راما ظاهر”، والسفير الإيراني في دمشق “جواد ترك أبادي”.

وأكدت طهران حينها أن لديها مجموعة كبيرة من الفنيين والمختصين بقطاعات المياه والصرف الصحي والكهرباء والقطاعات النفطية والبناء والإعمار.