مشايخ العقل في السويداء يستنكرون التمثيل بالجثث ويخرجون ببيان

مشايخ العقل في السويداء
مشايخ العقل في السويداء

أدانت مشيخة عقل طائفة الموحدين الدروز في السويداء التمثيل بجثث القتلى مطالبة بـ “عدم ارتكاب أي انتهاكات منافية للعقيدة والأخلاق والإنسانية”.

وذكر موقع السويداء 24 المحلي أن “بياناً صدر عن سماحة شيخي العقل “يوسف جربوع” و”حمود الحناوي” جاء فيه: “بعد الفاجعة التي ألمت بجبل العرب الأشم والهجوم الغادر من تنظيم داعش الإرهابي الجبان، وتسطير بطولات في الذود عن الأرض والعرض ودحر ورد هذا العدو إلى غير رجعة إن شاء الله تعالى”.

وأضاف البيان مخاطباً أهالي السويداء: “إننا نكبر فيكم صبركم وثقتكم بعقيدتكم واحتسابكم لشهدائنا الأبرار، وقد مرت على الجبل الخطوب والحروب فما كان من أهلنا والسلف الصالح من المشايخ والأجلاء إلا الصبر على الشدائد وإظهار البطولات في المعارك والأخلاق عند الشدائد والتمسك بالأرض والتشبث بالعقيدة وأنتم هم خير خلف لخير سلف”.

وتعليقاً على حادثة التمثيل بجثة عنصر من تنظيم داعش بعد تعليقها في أحد شوارع السويداء جاء في البيان: “قام البعض بارتكاب ما حرم الله وما حرمته الإنسانية من تمثيل بالجثث ومغالاة بالاستعراض الكاذب المخالف للدين والعقيدة التوحيدية وللعرف والأخلاق والمبادئ السامية التي تمسك بها أهلنا على مر التاريخ وما رأيناه من أعمال منافية ومسيئة لنا ولمجتمعنا تحتم علينا التنبيه كي لا تتكرر هذه الأفعال”.

وجاء في توصيات مشيخة العقل ستة بنود رصدها موقع SY24 وهي:

عدم تكرار ما حدث من تمثيل بالأسرى أو قتلهم لأن هذا مناف للعقيدة والأخلاق فنحن لا نتعامل مع العدو إلا من خلال البطولة في ميدان المعركة وليس من خلال أخلاقه الجبانة المخالفة للشرع والإنسانية والتعامل مع الأسير وفق القوانين العسكرية.

الالتزام بتحريم قتل النفس التي حرّم الله إلّا بالحق.

التيقظ التام لغدر هذا العدو الجبان وملازمة الرصد والحراسة بأن لا يُترك مجال لتكرار ما حدث في جميع القرى المتاخمة للبادية وداخل المدينة.

التمسك والتشبث بالأرض وعدم ترك البيوت والنزوح إلى أي منطقة.

عدم التصرف الفردي وإلحاق الأذى أو التعدي على الوافدين أو أبناء العشائر القاطنين في المحافظة والتروي والتأنّي والعودة إلى المرجعيات.

وأخيراً: مؤازرة عائلات الشهداء والجرحى والعائلات المتضررة وتقديم الدعم لهم قدر المستطاع.

وطالب البيان في ختامه من جيش النظام السوري ضبط عمل “الفصائل الرديفة” التي تقاتل بجانبه، واختتم بتوقيع من شيخي عقل الطائفة الدرزية “يوسف جربوع، وحمود الحناوي”.

الكلمات الدليلية