fbpx

القامشلي.. مصرع عنصر من الدفاع الوطني باشتباكات مع قسد

لقي عنصر من ميليشيا “الدفاع الوطني” التابع للنظام السوري، مصرعه مساء أمس السبت، جراء اشتباكات عنيفة اندلعت بينهم وبين “قوات سوريا الديمقراطية” في مدينة القاملشي شرقي سوريا.

وأفاد مصدر محلي من أبناء الحسكة لمنصة SY24، أن المواجهات اندلعت بين الطرفين على خلفية محاصرة قوات “قسد” لحارة “طي” والمربع الأمني، عقب استهداف مركز يتبع لها من قبل ميليشيا “الدفاع الوطني” في المنطقة.

وأشار مصدرنا إلى أن المواجهات استمرت حتى ساعات متأخرة من مساء أمس، وأسفرت عن مقتل عنصر لـ “الدفاع الوطني” وجرح آخرين.

ومطلع العام الجاري، قتل مدني وأصيب آخرون، جراء اشتباكات اندلعت بين ميليشيا”الدفاع الوطني”، وعناصر الأمن الجنائي التابعة للنظام، وسط مدينة الحسكة شرقي سوريا.

وقال مصدر محلي من أبناء الحسكة لمنصة SY24، إن “المواجهات بين تلك الأطراف جاءت على خلفية محاولة دورية تتبع لفرع الأمن الجنائي اعتقال عنصر من الدفاع الوطني يدعى (حسين عساف) وهو مطلوب بجرائم كثيرة، ولدى محاولة الدورية الأمنية اعتقاله في شارع فلسطين، إلا أنه قام بمقاومة الدورية وألقى قنبلة يدوية عليهم ولاذ بالفرار، ما أدى لمقتل مدني وإصابة 20 آخرين كانوا في مكان الحادث، إضافة لإصابة عناصر من الأمن الجنائي”.

وتشهد مناطق سيطرة “قسد” والمناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام وميليشياتها في محافظة الحسكة وغيرها من المناطق شرقي سوريا، فلتانا أمنيا وتسلطا واضحا للمجموعات والعناصر التابعة لتلك الأطراف، الأمر الذي أدى لازدياد عمليات الاغتيال والتفجيرات وعمليات الخطف والاعتقال التعسفي.

وأشارت مصادر محلية من سكان المنطقة، إلى أن مدينة القامشلي شهدت في الفترة الأخيرة مزيدا من التوتر بين “قسد” والمجموعات التابعة للنظام، وسط ازدياد حالات الاعتقال المتبادلة بين الطرفين.