fbpx

“معبر باب الهوى لا يكفي”.. الأمم المتحدة تطالب بفتح المزيد من المعابر الإنسانية

طالبت الأمم المتحدة باتخاذ إجراءات من قبل مجلس الأمن من أجل فتح المزيد من المعابر الإنسانية بين سوري وتركيا، معتبرةً أن معبر باب الهوى وحدة لا يكفي.

ونقل موقع “الأمم المتحدة” عن رئيس الجمعية العامة “فولكان بوزكير” قوله أثناء زيارته إلى ولاية هاتاي التركية إن البوابة الحدودية الوحيدة المصرح لها بتمرير مواد الإغاثة إلى سوريا غير كافية”، معربًا عن قلقه بشأن الحاجة المتزايدة للمساعدات الإنسانية في البلاد من هذه البوابة الوحيدة.

وفي أثناء زيارته مركز الأمم المتحدة لنقل المساعدات إلى سوريا في ولاية الريحانية التركية، أكد رئيس الجمعية العامة للمنظمة، أنه “لا يمكن لأي دولة أن تمنع عمليات المساعدات الإنسانية عبر الحدود في الوقت الذي تستمر فيه مثل هذه الأزمة الكبيرة”، وفق تصريحه.

وفي حديثه للصحافة بعد ذلك، قال إنه بصفته رئيس الهيئة الأكثر تمثيلا في الأمم المتحدة، فإنه يدعو مجلس الأمن إلى ضمان استمرار العمليات الحيوية عبر الحدود التي رآها دون انقطاع.

وأعرب عن قلقه من وجود معبر حدودي واحد مصرح به، وهو ما لم يكن كافياً لتلبية الاحتياجات الإنسانية المتزايدة للسوريين، وشدد على الحاجة إلى توسيع العمليات.

وخلال زيارة “بوزكير” إلى معبر باب الهوى، زار مركز ” Boynuyoğun” للإيواء المؤقت، وهو مخيم للسوريين الذين لجأوا إلى تركيا. وهناك توقف عند مركز الأيتام في المخيم، وقدم هدايا للأطفال، وشاهد مكتبة محوسبة، وتحدث مع سوريين كانوا يكسبون دخلاً من خلال أنشطة مثل زراعة الفراولة، وإدارة المتاجر، وصنع الملابس وتطريزها.

كذلك تجول بوزكير في مركز “ألتينوزو للثقافة والفنون”، حيث شاهد ورش الإنتاج التي تديرها تلك التعاونية، التي أنشأتها نساء سوريات وتركيات.