مقتل أربعة مدنيين بقصف للنظام وروسيا على إدلب وحماة

 

 

سقط العديد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين، خلال الساعات الأخيرة، جراء القصف الذي طال قرى وبلدات واقعة ضمن منطقة “خفض التصعيد” الرابعة والأخيرة شمال سوريا.

وقال مراسلنا في إدلب، إن “مدنياً قتل وأصيب آخرين بقصف مدفعي وصاروخي للنظام على بلدة ترملا، كما قضت سيدة بقصف جوي على بلدة كنصفرة بريف المحافظة الجنوبي”.

كذلك قتل مدني وأصيب عدة أشخاص مساء يوم الثلاثاء، جراء قصف جوي من الطائرات الحربية على بلدة “سفوهن” يريف إدلب.

في حين فارق مدني الحياة نتيجة انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف سابق على قرية الحويجة بريف حماة الغربي

وذكر مراسلو SY24 أن الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري وروسيا، شنت عدة غارات جوية على بلدة كفرسجنة بريف إدلب، ومدينة اللطامنة وقرية الجبين بريف حماة الشمالي.

يذكر أن روسيا والنظام يهاجمان الشمال السوري منذ أكثر من خمسة أشهر، وتسببت العمليات العسكرية والهجمات المدفعية والصاروخية بمقتل نحو 700 مدني في حلب وحماة وإدلب، ونزوح نصف مليون شخص إثر القصف العنيف والمكثف من منازلهم.