منبر الجمعيات السورية لـ SY24: الحملة الأمنية في إسطنبول لم تتوقف.. وننصح المخالفين بالحد من تحركاتهم

أكد الدكتور “مهدي داوود” مدير منبر الجمعيات السورية، أن الحملة الأمنية التي تنفذها السلطات التركية ضد بعض السوريين المتواجدين في مدينة إسطنبول لم تتوقف.

وقال “داوود” في تصريح خاص لـ SY24، إن “الحملة الأمنية ضد السوريين في مدينة إسطنبول لم تتوقف، خاصة ضد من يحملون بطاقة الحماية المؤقتة الصادرة من محافظة أخرى، أو ضد من لا يحملون الكملك”.

ووجه “داوود” رسالة إلى كل سوري لا يحمل أوراقاً نظامية ويتواجد في إسطنبول، قائلاً: “على السوري المتواجد في إسطنبول ولا يحمل كيملك، أن يحاول استخراج الكملك من ولاية أخرى كي لا يبقى من دونها، أمّا من يحمل كملك من ولاية أخرى غير إسطنبول، فالأفضل أن يخفف من حركة تنقله كونه هو أساسًا عرضة للترحيل إلى مدينة ثانية”.

وذكر أنه “خلال الساعات الماضية لم يصل إلينا في المنبر أي أخبار جديدة عن عمليات ترحيل للسوريين”.

ولفت الانتباه، إلى أن “ترحيل أي شخص حتى ولو كان سوري واحد فقط، فهو مشكلة كبيرة بالنسبة لنا، خاصة إذا تم ترحيله من دون أسباب”.

وأضاف داوود”: “نعول على المنابر الإعلامية لإيصال الصوت والضغط بالتعاون مع منبر الجمعيات، لأن القوة الفاعلة تنبع من القسم الإعلامي في وسائل التواصل الاجتماعي”، معتبرًا أن “منصات المجتمع المدني هي السلطة السادسة ويجب أن يكون لها دور في هذا الموضوع”.

وختم مدير منبر الجمعيات السورية حديثه مع SY24: قائلاً: “سنبقى متابعين وضاغطين على المؤسسات الحكومية حتى نحمي حقوق أهلنا إن كان في تركيا أو حتى في سوريا”.

وتشهد مدينة اسطنبول، منذ عدة أيام، حملة أمنية وصفها ناشطون بأنها الأوسع منذ سنوات، الأمر الذي أثار ردود فعل غاضبة بين أوساط الناشطين والصحفيين السوريين المتواجدين داخل تركيا وخارجها، مطالبين الحكومة التركية بضرورة إعادة النظر بتلك القرارات التي تنعكس بشكل سلبي على أوضاع السوريين الفارين من القتل على يد قوات الحلف السوري الروسي الإيراني.