منسقو الاستجابة: 18 ألف عائلة عادت إلى ديارها في حلب وإدلب

قال “فريق منسقو الاستجابة في سوريا” الأحد، إن قرابة 18474 عائلة عادت إلى محافظتي حلب وإدلب شمالي سوريا بعد اتفاق وقف إطلاق النار الذي وُقّع بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين في 5 آذار الشهر الماضي.

ويظهر رسماً توضيحياً نشره الفريق على صفحته الرسمية في موقع فيسبوك نسبة العائدين إلى قراهم، حيث سجلت عودة 8683 عائلة إلى ريف حلب بمجموع أفراد 48626 نسمة شكّلوا 47% من مجمل العائدين إلى قراهم.

أما في ريف إدلب، سجل عودة 9791 عائلة بمجموع أفراد 54833 نازح وشكلوا 53% من مجمل النازحين العائدين إلى دياهم.

ومن أهم المدن والبلدات التي عاد إليها النازحون، “جسر الشغور، سهل الروج، بنش، سرمين، النيرب، قميناس، شلخ” في إدلب، أما في ريف حلب الأتارب ودارة عزة والقرى المحيطة فيها وغيرها.

وفي وقت سابق، اقترب عدد النازحين في الشمال السوري إلى حافة الانهيار بسبب الأعداد الكبيرة التي فاقت الـ مليون نازح خلال أشهر، عدا عن النازحين المتواجدين منذ سنوات على الحدود السورية التركية، ما شكّل أزمة حقيقية لدى الأمم المتحدة.

وتوصل الرئيسان “أردوغان وبوتين” إلى اتفاق في 5 آذار الشهر المنصرم، يقضي بإيقاف إطلاق النار، بعد مخاوف من مواجهات مباشرة بين روسيا وتركيا على خلفية مقتل الجنود الأتراك بنيران النظام السوري، ما دفع تركيا للرد بقسوة.

رسم توضيحي يظهر إحصائيات النازحين العائدين إلى منازلهم (منسقو استجابة سوريا)