منظمة دولية تكشف عن امتلاكها مئات آلاف الوثائق التي تدين اﻷسد شخصياً

كشفت مجلة “فورين بوليسي” اﻷمريكية عن قرب انتهاء تحقيق دولي يدين بشار اﻷسد ونظامه وتنظيم الدولة بارتكاب جرائم حرب في سوريا بحق المدنيين.

وقالت المجلة في تقرير ترجمته “نداء سوريا” إلى العربية: إن لجنة العدالة والمساءلة الدولية (CIJA) ستقوم في آذار/مارس المقبل بإكمال “التحقيق النهائي الشامل في جرائم الديكتاتور السوري بشار الأسد”.

وتعد (CIJA) منظمة غير ربحية مكرسة لإجراء تحقيقات جنائية أثناء الحروب، ويستند التحقيق إلى أكثر من 800000 من البرقيات الرسمية بحوزة المنظمة عائدة لأربعة أجهزة استخبارات وأمن رئيسية في سوريا وقد تم الحصول عليها من خلال العمل مع مجموعات حقوق الإنسان في البلاد.

وتؤكد الوثائق أن هذه الأجهزة كانت بقيادة اﻷسد وهي مسؤولة عن توجيه مذابح ما يقرب من نصف مليون شخص حيث سيتم بمجرد الانتهاء من التحقيق تقديم 10 قضايا قانونية ضد الأسد ونظامه بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية و 6 قضايا أخرى ضد تنظيم الدولة.

يُذكر أن ملفات عدة تواجه النظام السوري وتدينه في ارتكاب جرائم حرب منها استخدام اﻷسلحة الكيميائية إلا أنه لا وجود لآلية تنفيذ أي من الأحكام التي قد تصدر بحق المدانين.