ميليشيات قسد تطالب باستثنائها من “قانون قيصر”!

طالبت ميليشيات سوريا الديمقراطية كلا من المجتمع الدولي والمؤسسات الأممية والتحالف، بإعادة النظر في منع تأثر مناطق الميليشيات شمال شرقي سوريا بالعقوبات الصارمة المرتقبة على النظام السوري، وكل من يدعمه بموجب قانون “قيصر” الذي وقّعه الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” في أواخر العام الماضي.

وأشارت إلى أن قانون “قيصر” سيكون له تأثير بدون شك على كافة المناطق السورية بما فيها شمال شرقي البلاد، ما يخلق تَبِعات سلبية ومشاكل كبيرة، زاعمة أن تلك العقوبات ستؤثر على “جهود مكافحة الإرهاب” حسب وصفها.

وأضاف البيان: “سنقوم بدورنا بما يخفف من تأثير هذه العقوبات وتداعيات قانون قيصر على مناطقنا ونحاول درء مخاطره وتبعاته السلبية بأقصى الإمكانات، كذلك ستكون هناك متابعة للأوضاع عَبْر مؤسساتنا لمنع استغلال هذه الأزمة من قِبل أحد ومنع تطوُّر حالات الاحتكار”.

وهددت الميليشيات بفرض أقسى العقوبات بحق كل من يسعى لـ”تعميق الأزمة الاقتصادية”، ودعت السكان إلى التعاون معها و”التحلي بالوعي حيال التأثير المفروض على سوريا، كون هذه التأثيرات خارجةً عن دائرة التحكم”.

وتزامن ذلك مع اقتراب موعد تنفيذ قانون “قيصر” الذي أقرته الولايات المتحدة الأمريكية لملاحقة المتورطين مع النظام السوري، حيث سيُتيح القانون إمكانية محاسبة النظام على جرائم الحرب التي ارتكبها خلال السنوات الماضية.