نيوزيلندا تدفع بقواتها الخاصة للبحث عن ممرضة فقدت في سوريا

أعلنت نيوزيلندا، اليوم الاثنين، أن عناصر من قواتها الخاصة توغلوا في سوريا بحثا عن الممرضة النيوزيلندية لويزا أكافي المفقودة هناك منذ 2013.

وقال نائب رئيسة الوزراء ووزير الخارجية النيوزيلندي وينستون بيترز، إنه على ثقته بأن أكافي “52 عاما” لا تزال محتجزة لدى عناصر من تنظيم “داعش”، مشيرا إلى أن العمل مستمر حاليا بمشاركة فريق متمركز في العراق لتحديد مكان وجودها، وفقا لـ”فرانس برس”.

وأضاف أن العملية تضم عناصر من قوات الدفاع النيوزيلندية تابعين لقوات العمليات الخاصة، وأن عناصرها توجهوا بين الحين والآخر إلى سوريا حين كان ذلك ضروريا وركزوا عملهم بصورة خاصة على تحديد موقع لويزا وفرص استعادتها.

وسبق تصريحات بيترز تقرير للجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الأحد، أكدت خلاله أن أكافي كانت بين موظفيها الثلاثة الذين خطفهم “داعش” في سوريا عام 2013.

يذكر أن صحيفة “نيويورك تايمز” أوردت سابقاً، أن الصليب الأحمر يعتقد أن الممرضة لا تزال على قيد الحياة، إذ أفاد شخصان على الأقل برؤيتها في عيادة بقرية السوسة شرقي سوريا، سيطرت عليها “قسد” في يناير.