هجوم جديد يستهدف مخابرات النظام وقائد للشرطة في درعا

 

 

هاجم مجهولون أحد مواقع النظام السوري الذي يضم عناصر من فرع المخابرات الجوية، في مدينة نوى بريف محافظة درعا جنوب البلاد.

وقال مراسلنا، إن “مبنى المحكمة في نوى تعرض للهجوم بالأسلحة الخفيفة، وهو عبارة عن مكان تتجمع فيه عناصر المخابرات الجوية ويستخدم كمقر للعقيد كمال قائد الشرطة في المنطقة الغربية في درعا”.

واستمر الهجوم الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه، لمدة ثلاثين دقيقة، تخلله إطلاق نار عشوائي من قبل قوات النظام المتواجدة في المحكمة.

وأكد المراسل أن “الهجوم أسفر عن جرح عنصرين من قوات النظام، وتم نقلهم إلى مشفى نوى الوطني بالقرب من المحكمة لتلقي العلاج”.

ويأتي هذا الهجوم بعد يومين من استهداف أبرز “شبيح” موالي للنظام في مدينة نوى، وهو المدعو “أبو سعيد العساوده”، والذي أُصيب بجروح نتيجة الهجوم الذي تعرض له من قبل مجهولين.

يذكر أن قوات النظام والميليشيات المرتبطة بها، تتعرض بشكل متواصل لهجمات مسلحة في درعا، أعلنت “المقاومة الشعبية” مسؤوليتها عن تنفيذ بعضها، وذلك منذ سيطرة النظام وروسيا على المحافظة في تموز الماضي عام 2018.