واشنطن تحمل روسيا مسؤولية الهجمات على إدلب

حمّلت الولايات المتحدة الأمريكية روسيا مسؤولية سقوط ضحايا مدنيين واستهداف المنشآت والبنى التحتية في إدلب، مطالبةً بوقف الهجمات على الفور.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية “روبرت بالادينو”: إن واشنطن “تشعر بقلق عميق من تصاعُد العنف في الأيام الأخيرة في إدلب والمناطق المحيطة بها”، مشككاً في رواية روسيا حول استهداف “الإرهابيين”.

وأضاف: “رغم أنّ روسيا تدّعي أنّها لا تستهدف سوى إرهابيّين، إلا أنّ هذه العمليّات خلّفت عشرات الضحايا المدنيّين واستهدفت عناصر في خدمات الإسعاف خلال محاولتهم إنقاذ أرواح على الأرض”.

ووصف “بالادينو” الهجمات التي تشنها روسيا ونظام اﻷسد على إدلب منذ أشهر بـ”الشنيعة”، مطالباً بوقفها على الفور.

وكانت تركيا قد حذّرت منذ أيام من أن استمرار الهجمات على إدلب لن يهدد تركيا فقط بموجات جديدة من النازحين وإنما أوروبا والولايات المتحدة.