35 إصابة جديدة بـ “كورونا” شمالي سوريا

أعلن “مخبر الترصد الوبائي”، أمس الخميس، عن ارتفاع أعداد المصابين بفيروس “كورونا” في الشمال السوري، بعد تسجيل عشرات الحالات الجديدة.

وسجل 35 إصابة جديدة بفيروس كورونا، منها 22 حالة في إدلب، و13 حالة في حلب، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للإصابات إلى 760.

وارتفع العدد الكلي لحالات الشفاء إلى 335، بعد تسجيل 75 حالة شفاء جديدة.

ويوم الأربعاء الماضي، أطلقت منظمة الدفاع المدني السوري، حملة “السلامة من كورونا” في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وأقام العديد من نقاط التطهير والتعقيم على مداخل المدينة، بهدف تعقيم السيارات وتوعية السكان على أهمية الوقاية من الفيروس.

وحصلت منصة SY24 على صور خاصة تظهر المتطوعين في الدفاع المدني، أثناء قيامهم بتعقيم السيارات وتوزيع الكمامات الواقية على المدنيين، إضافة إلى قياس درجات الحرارة للمارة.

وتعتبر مدينة الباب بريف حلب الشرقي، من أولى مناطق الشمال السوري التي سجل فيها حالات إصابة بفيروس كورونا.

وبلغ عدد الإصابات الكلي بالفيروس في إدلب وحلب، 725، نصفها تقريبا في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وذلك بعد تسجيل 71 إصابة جديدة أمس الأربعاء، من قبل مختبر الترصد الوبائي التابع لـ “شبكة الإنذار المبكر”.

يذكر أن مديرية صحة إدلب، أعلنت في 10 تموز الماضي عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس “كورونا” في الشمال السوري، مطالبة الأهالي بضرورة أخذ الحيطة والحذر واتباع التعليمات الصحية الصادرة عنها.