ظروف قاسية يعيشها عبد الله وعائلته بعد نزوحهم من ريف حماة الشرقي بسبب قصف النظام وهجوم داعش